عريضة تدعو إلى انتقال السيدة الأميركية الأولى للبيت الأبيض أو دفع تكاليف حراستها

دافع الضرائب يتحمل كلفة باهظة في حماية السيدة الأولى. أ.ب

وقّع أكثر من 108 آلاف أميركي على عريضة تحث السيدة الاولى، ميلانيا ترامب، على الانتقال الى البيت الأبيض او دفع تكاليف الأمن في برج ترامب بنفسها، بدلاً من أن يدفعه دافع الضرائب، حيث تقدر كلفة الأمن لها ولابنها ما بين 126 و147 ألف دولار في اليوم. وتعبّر العريضة عن عدم رضا الموقعين عن استخدام الأسرة الأولى أموال دافعي الضرائب.

وانطلق هذا الالتماس، الذي نظمته منظمة «تشينج أورغ»، التي تروج للتغيير، بعد أن ذكر أحد كبار مساعدي البيت الأبيض أن زوجة وابن الرئيس سيبقيان في نيويورك حتى نهاية العام الدراسي لابنها الذي يدرس هناك.

وتوضح العريضة أن «دافع الضرائب الأميركي يتحمل مبلغاً باهظاً من المال لحماية السيدة الأولى في برج ترامب، الواقع في مدينة نيويورك». وانه «في سبيل تخفيف الديون الوطنية، فان هذه النفقات لن تسفر عن نتائج ايجابية بالنسبة للبلاد، ويجب خفضها في الحال». وإن على السيدة الأولى إما أن ترحل الى البيت الابيض، حيث تتوافر الحراسة لها هناك، أو تدفع نفقات حراستها بنفسها.

وتشير تقديرات «نيويورك تايمز» إلى أن كلفة حراسة ترامب وأسرته، بين الانتخابات وحتى تنصيبه، بلغت 24 مليون دولار.

وميلانيا هي أول سيدة أولى منذ عهد آنا هاريسون لم تجعل البيت الأبيض مقراً لإقامتها.

طباعة