خلافاً لما يعتقده الشعب الأميركي

الشيب على رأس أوباما لا ينجم عن ضغوط العمل

صورة

يعتقد أفراد من الشعب الأميركي، أن أي يوم يقضيه رئيسهم في البيت الأبيض يزيد في عمره بمقدار يومين، أكثر من أي شخص عادي آخر، ويعتقدون أن السبب في ذلك يعود إلى ضغوط العمل الكبيرة، والأجندة المزدحمة، ويدللون على ذلك بظهور الشعر الأبيض على رأسه، بشكل أسرع مما هي عليه الحال قبل دخوله البيت الأبيض. ويقدمون الرئيس الحالي باراك أوباما دليلاً على ذلك، فبعد قضائه 44 يوماً فقط في البيت الأبيض ظهر الشعر الأبيض على رأسه، للحد الذي جعل حلاقه ينفي أنه يصبغ رأس الرئيس بصبغة فضية ليجعله أكثر وقاراً.

اعترى التغيير بسرعة أيضاً رأس الرئيس السابق، جورج دبليو بوش، عند دخوله البيت الأبيض، من «الفلفل الأخضر بالملح» إلى «الملح» فقط، وانطبقت الحال ايضاً على الرئيس بيل كلينتون، الذي تحول شعر رأسه خلال سنواته الثماني في البيت الأبيض، من أشقر صبياني الى شعر ثعلب فضي.

الآن ظهرت دراسة علمية تدحض كل ما يتناقله الناس عن شعر الرؤساء، حيث استخدم البروفيسور بجامعة الينويز، والخبير في طول العمر، إس جي اولشانيسكي، برنامج كمبيوتر لتحديد عمر أوباما من خلال عشرات الصور الفوتوغرافية الشخصية للرئيس، ليجد أن وجه الرئيس يبدو دائماً أكثر شباباً مقارنة مع سنواته الـ 53. وينفي البروفيسور اولشانيسكي فرضية تسارع عمر الرئيس خلال فترة رئاسته، مؤكداً أن الرئيس مثله مثل بقية الشعب يشيخ ويهرم ويموت، ويفسر التغييرات التي طرأت على شعر أوباما بقوله إن القائمين على حملاته الانتخابية خلال 2007 و2008 حاولوا أن يجعلوه يبدو أكثر شباباً، وخلال أسابيع من دخوله البيت الابيض وعندما بدأ الشيب يظهر على رأسه، فسر البعض أن ذلك يعود الى التوترات النفسية والجسدية التي تعتري الرئيس.

وتوصل اولشانيسكي الى نتيجة هي أن الرؤساء يولدون طبيعياً، وتزيد اعمارهم على متوسط عمر الأميركي العادي، واقتصر تحليله لأعمار الرؤساء الذين ماتوا ميتة طبيعية، واستثنى عنهم أربعة رؤساء تم اغتيالهم. ووجد أن من بين الـ34 رئيساً، الذين أخضعهم للتحليل، 23 منهم تزيد اعمارهم على متوسط اعمار معاصريهم من الأشخاص العاديين.

وقد يعود طول عمر الرؤساء الى الامتيازات التي ينعمون بها، حيث إن معظم الرؤساء الذين تضمنهم التحليل خريجو جامعات، وبمجرد دخولهم البيت الأبيض استطاعوا ان يتمتعوا بأفضل خدمات طبية في العالم. وبما ان متوسط عمر دخول الرؤساء للبيت الأبيض هو 53 عاماً، فإن ذلك يعني انهم تجاوزا أمراض الطفولة والشباب والكهولة.

 

 

 

طباعة