لأنه يعشق السكّر والدسم

«سيد المعجنات» يستقيل من البيت الأبيض

صورة

استقال طباخ البيت الأبيض، بيل يوسيس، من وظيفته، بعد أن أعلنت السيدة الأولى، ميشال أوباما، حرباً بلا هوادة على الأطعمة الدسمة في البيت الأبيض، وبعد أن اضطر تحت تعليماتها الى إعداد حلوى خالية من السكر. ومن المتوقع أن يفتتح «سيد المعجنات»، كما يطلق عليه الرئيس الأميركي، باراك أوباما، مطعمه الخاص به.

وكشف يوسيس، المسؤول عن تحضير المعجنات في البيت الأبيض، كيف أن السيدة الأولى حرمته من إعداد الحلويات التقليدية المشبعة بالسكر والدهون، والتي اعتاد تحضيرها لأسرة الرئيس السابق، جورج بوش، وأمرته بدلاً من ذلك بتحضير البودنغ بكميات قليلة، وتقديمها في بعض الاحيان بدلاً من كل يوم.

وبسبب حملة الطعام الصحي، الذي تروج له السيدة الأولى، تم استبدال حلوى «بلتزكيريغ» المغطاة بالزبدة والكريمات بعصير الفواكه الطازجة، وتم الاستغناء عن حلوى الدونات في الإفطار، لتحل محلها اصابع الذرة وعصيدة الكرنب والتفاح والزنجبيل، وتتكون جميع الحلويات من الحبوب ويتم تحليتها بالعسل، حيث إن لدى البيت الأبيض خلية نحل خاصة به في الحديقة.

وشجعته السيدة الأولى أيضاً على استخدام الفواكه التي جمعها من أشجار حديقة البيت الأبيض. ويقول الرجل الذي يعشق أوباما معجناته: «لقد وجهتني السيدة الاولى الى كل ذلك بشيء من المزاح والنية السليمة، من دون أوامر صارمة».

وقرر يوسيس، أخيراً، أن ينزع عنه «مريلة» المطبخ، لينظم حملة في نيويورك لتوعية الاطفال والكبار بعادات الأكل السليمة. ويقول عن قرار استقالته إنه قرار «مر وحلو»، في الوقت الذي يبحث البيت الأبيض عن بديل له.

وتشعر السيدة الأولى بالأسف لمغادرة يوسيس، وتكن له جزيل الشكر والعرفان على عمله العظيم. وقبيل مغادرته البيت الابيض ينأى يوسيس بنفسه عن أي تعليقات بشأن «وصفة المعجنات الخالية من الدهون» التي ابتكرتها السيدة الاولى في البيت الأبيض، مصراً على أنه يشعر بأن السيدة الأولى «سيدة ملهمة تجمع بين العفوية والجدية»، ويقول إنه لا يشعر بأي كراهية للأطعمة المشبعة بالدهون، ويمضي قائلاً: «لا أريد أن أكون سبباً في نفور الناس من الزبدة والسكر والبيض». ويضيف أن قائمة معجنات البيت الأبيض تتضمن مكونات دهون أقل، لاسيما عندما يكون الزوار من بلاد يحب سكانها هذا النوع من المعجنات، مثل فرنسا وألمانيا.

 

 

طباعة