يزداد انخراطاً في نشاطات بعثة القطب الجنوبي

هاري متخصص في بناء بيوت الثلج

رفاق هاري في البعثة يتعرفون كل يوم إلى موهبة جديدة له. غيتي

قال أعضاء في بعثة القطب المتجمد الجنوبي والدائرة القطبية المحيطة، إنه يتم كل يوم التعرف إلى موهبة جديدة للأمير هاري النجل الأصغر لولي العهد البريطاني منذ انضمامه اليهم.

وأضاف هؤلاء ان هاري (29 عاماً) والملقب بـ«الأمير الأحمر» يجيد بناء البيوت في الجليد طبقاً لطراز القلاع ولمعايير تناسب البيئة القطبية، وإنهم يكتشفون كل يوم أن الأمير يزداد انخراطاً في المجموعة وتفاعلاً مع ما تقوم به من نشاط.

كما طلب من أعضاء البعثة مساعدة رفاقه من جرحى المحاربين القدامى من الأميركيين والكنديين والاستراليين والبريطانيين في مجال استطاعتهم في الأنشطة والأعمال الإنسانية. وقال الممثل دومينيك ويست: «يبدو الأمير هاري متخصصاً ومحترفاً في بناء البيوت». وأضاف إن «تحفيز الآخرين على عمل الخير هو بمثابة حجر الزاوية في نشاط الجماعة التي تتولى تفاصيل العمل اليومي في القطب الجنوبي، ولتأكيد أن كل شيء ممكن». كما أشار إلى أن المصابين من المحاربين القدامى لا يريدون شفقة او تعاطفاً وإنما يريدون معاملة بسيطة ومباشرة، كما كان يتم التعامل معهم قبل إصابتهم.

وكان قد أعلن الأسبوع الماضي أن الأمير هاري ــ الذي حلق لحيته الحمراء ــ قد أنهى عمله كطيار مروحية هجومية عسكرية، وسيباشر قريباً مهام وظيفته المكتبية الجديدة منسقاً وظيفياً للأحداث في الجيش البريطاني في مقره الجديد في لندن.

 

طباعة