رئيس الوزراء الروماني يوصم نائباً ألمانيا بالنازية

اتهم رئيس وزراء رومانيا، فيكتور بونتا، أحد كبار الساسة الألمان بتصرفاته النازية، بعد اقتراحه أخذ بصمات مواطني رومانيا المطرودين من ألمانيا، لحرمانهم العودة مجدداً الى هناك. وانتقد بونتا النائب المار بروك، المنتمي لحزب المستشارة الألمانية، انغيلا ميركل، الذي يترأس لجنة الشؤون الخارجية الاوروبية، واصفا اياه بأنه «ديماغوجي، غير مسؤول وباحث عن الشهرة».

وتتوقع المانيا ان يتدفق داخل اراضيها أكثر من 180 ألف مهاجر من بلغاريا ورومانيا هذا العام. ويشير اقتراح بروك إلى أن بريطانيا ليست وحدها من بين دول الاتحاد الاوروبي الغنية، التي تبحث عن سبيل للحد من هجرة «السياح الباحثين عن الاعانات المالية».

ويقول بروك ان المهاجرين الذين يدخلون المانيا فقط للحصول على اعانات عطالة، واعانات طفولة، وضمانات صحية، ينبغي اعادتهم من حيث اتوا. وفي المقابل يعتقد بونتا أن هذا النائب يتصف بعقلية نازية، ويقول «لدينا ايضاً في رومانيا مسؤولون على هذه الشاكلة، ويطبقون هذه الممارسات نفسها علينا هنا في بلادنا، وربما قاموا بأخذ بصماتنا وتم حبسنا وراء سياج مكهرب». ويعتقد بونتا أن على رئيس رومانيا، ترايان باسيسكو، أن يتخذ موقفاً قوياً بشأن مثل هذه العبارات والممارسات.

 

طباعة