دبلوماسي كوري يؤلف 7 كتب بالتركية

الدكتور لي. أرشيفية

لم يعمل أي دبلوماسي أجنبي في تركيا إلا أعجب بها وبثقافتها، وقال انها بلده الثاني، لكن الدبلوماسي الكوري الجنوبي، الدكتور هيشول كي، (61عاماً)، الذي عمل ملحقاً ثقافياً في سفارة كوريا الجنوبية في أنقرة، وصل به الإعجاب بالثقافة التركية حد العشق، خصوصاً انه امضى نحو ثلث عمره في تركيا، اي نحو 18 عاماً.

وجاء الى تركيا عام 1984 للحصول على شهادة الماجستير في العلوم السياسية في جامعة جيزي. وفي عام 1989 حصل على فحص الدبلوماسية، الذي تقدمه وزارة الخارجية في كوريا الجنوبية، قبل ان يكمل شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية في الجامعة ذاتها.

وبعد نجاحه في فحص الدبلوماسية تم تعيينه ملحقاً ثقافياً في السفارة الكورية في أنقرة، لذلك كان قادراً على اكمال الدكتوراه في عام 1990، حول العلاقات التركية الكورية، ونشر اطروحته في كتاب بفضل تشجيع اساتذته في الجامعة، وبعد ان خدم في السفارة لمدة اربعة اعوام عاد الى موطنه وعمل في وزارة خارجية كوريا الجنوبية لمدة عامين، ومن ثم عمل في قنصلية تركيا العامة في ولاية أطلنطا في الولايات المتحدة لمدة ثلاثة اعوام، ومن ثم تعيينه في تركيا من جديد، الامر الذي جعله يشعر بسعادة غامرة، كأنه يعود الى وطنه، ويحب هذا البلد، ويكتب عنه سبعة كتب.

 

طباعة