ويندي دينغ تفسد علاقة بلير ومردوخ

مردوخ وزوجته السابقة ويندي دينغ. غيتي

انهارت علاقة الصداقة بين رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير، وقطب الإعلام الأميركي روبرت مردوخ، بسبب الزوجة السابقة لهذا الأخير، ويندي دينغ. وكان بلير قد أعلن دائماً أن علاقة الصداقة التي تربطه بدينغ بريئة.

ويقال إن مردوخ اعتبر الشرخ الذي أصاب صداقته مع بلير «نهائياً»، ورفض التحدث معه منذ أن بدأ قضية الطلاق من دينغ في يونيو الماضي، فيما حاول بلير ان يتصل بمردوخ، لكن الأخير لم يستجب. وتقول مصادر مقربة من مردوخ في لندن أن موظفيه في ولاية كاليفورنيا ادعوا أن بلير ودينغ التقيا مع بعضهما في اكتوبر 2012، وذلك من دون علم مردوخ. لكن اصدقاء بلير أنكروا مراراً وتكراراً وجود أي علاقة تجمع بين بلير ودينغ.

وكان الطلاق بين مردوخ (84 عاماً)، و زوجته السابقة دينغ (44 عاماً)، قد انتهى تماماً بعد صدور الحكم من محكمة أميركية الأسبوع الماضي.

ونشبت حرب كلامية بين معسكري بلير ومردوخ الاسبوع الماضي، حيث قال صديق مقرب من بلير «مردوخ يؤلف قصصاً سخيفة حول ويندي وتوني وهي بعيدة عن الواقع، وتمثل هذيان رجل عجوز حزين»، بينما قال أحد مستشاري مردوخ «إن مردوخ قطع علاقته ببلير نهائياً»، وقال مصدر آخر مقرب من مردوخ «إذا كنت تعتقد أن مردوخ اتخذ قراراً متسرعاً لإنهاء زواجه من دينغ وصداقته الطويلة مع بلير من دون وجود سبب وجيه، فإنك على خطأ».

طباعة