ملكة جمال إسرائيل السوداء ضيفة على مائدة غداء أوباما

يتيشي إيناو: فوجئت بالدعوة.. وأوباما له تأثير خاص في حياتي. أرشيفية

لم تصدق ملكة جمال إسرائيل السوداء، يتيشي إيناو (‬21 عاماً)، انها مدعوة لحفل غداء يقيمه الرئيس الإسرائيلي، شيمون بيريز، على شرف الرئيس الاميركي باراك اوباما، الذي سيزور اسرائيل الاسبوع المقبل. وستحظى الآنسة ايناو بالجلوس في هذا الحفل الى مائدة الرئيسين.

ايناو، التي تم تتويجها ملكة جمال اسرائيل قبل اسابيع عدة، تحدثت الى صحيفة جيروزاليم بوست، قائلة إنها فوجئت لدى تلقيها الدعوة، وانها لم تصدق بادئ الامر عندما اتصل بها طاقم الرئيس الاسرائيلي لدعوتها لهذا الحفل، وتضيف انها هي واوباما يمثلان شخصين منسجمين، كونها اول ملكة جمال اسرائيلية سوداء، وكونه اول رئيس اميركي اسود، وتقول ان اوباما له تأثير خاص في حياتها. ويضم الحفل ‬120 شخصية بارزة، من بينها رئيس الوزراء الاسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ورئيس الاركان الاسرائيلي الجنرال بيني غانتز، ورئيس الكنيست روفين رفلين.

الملكة السوداء التي تعود اصولها الى اثيوبيا، وصلت الى اسرائيل مع جديها عندما كان عمرها ‬12 عاماً، وعملت في مجال المبيعات بعد ان تركت الخدمة في الجيش، وتقر بأنه من الصعب على الاسرائيليين السود الذوبان في المجتمع الاسرائيلي، على الرغم من ان تعداد اليهود الإثيوبيين في اسرائيل وصل إلى اكثر من ‬100 ألف شخص، ويتعرضون للتهميش.

وبعد تتويجها ملكة لجمال اسرائيل اختارت ايناو داعية الحقوق المدنية الراحل مارتن لوثر كينغ، بطلاً لها، حيث تقول «لقد كافح لوثر من اجل العدالة والمساواة، ولهذا السبب أنا هنا». وتحدثت الى صحيفة يدعوت احرنوت قائلة، ان تنصيب اوباما أول رئيس اميركي اسود دفعها لان تجعله موضوعا رئيساً لتخرجها في المدرسة العليا، «اصبح قدوة بالنسبة لي، لأنه استطاع كسر الحواجز، ولانه يعتبر مصدر إلهام بان اي شخص يستطيع الوصول الى اي هدف ينشده بغض النظر عن دينه او عرقه او نوعه».

وترفض ايناو اختيار اسم عبري لها مثلما يفعل الكثير من الافارقة المهاجرين الى اسرائيل.

وتحدثت للصحافة قائلة ان اسمها في اللغة الامهرية، ثاني اكثر لغة سامية تحدثا في العالم بعد العربية، يعني النظر الى المستقبل، «لهذا السبب لن اغير اسمي ابداً». ومع اصولها الافريقية واسمها الافريقي يصبح لملكة جمال اسرائيل ارضية مشتركة مع اوباما تستطيع بواسطتها كسر الجليد بينهما.

طباعة