الأول يملكه حمد بن جاسم والثاني الملياردير أبراموفيتش

    روسيا وقطر تشتبكان في معركـــــــة «اليخوت الفاخرة»

    استقطبت جزيرة سانت بارتس في بحر الكاريبي الأضواء، نهاية العام الماضي، نظراً لوجود شخصيات عالمية هناك للاحتفال بقدوم العام الجديد. وكان بطل الاحتفالات الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش، الذي تعود الحصول على أفخم وأكبر الأشياء في العالم، ومن بين مقتنياته الثمينة يخت فخم يجذب اهتمام الناس عندما يرسو بالملياردير على أي من الموانئ العالمية، إلا أن ربان اليخت وجد صعوبة في الرسو بميناء غوستافيا، في منطقة الكاريبي، نظراً لوجود يخت آخر لا يقل فخامة عن يخت أبراموفيتش، واضطر هذا الأخير إلى ترك يخته الذي يحمل اسم «إكليبس» على بعد أمتار من يخت عملاق يمتلكه وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني. وجرت «معركة» بين اليختين، من أجل الظفر بمكان مناسب للرسو، وبدأ الحاضرون يقارنون أي القطعتين أفخم من الأخرى.

    لمشاهدة تفاصيل اليختين، يرجي الضغط علي هذا الرابط.

    و«إكليبس»، الذي تقدر قيمتة لحظة بنائه بنحو مليار جنيه إسترليني، مجهز بمهبطين لطائرات الهلكوبتر ونوافذه المحصنة ضد طلقات الرصاص. وعلى الرغم من أن «المرقاب»، الذي يمتلكه آل ثاني، أصغر حجماً من منافسه، إلا انه صنف من بين أجمل اليخوت في العالم، منذ أنشئ في ‬2008، وبإمكان اليخت استضافة ‬24 شخصاً، ويوجد فيه ‬10 أجنحة فندقية فاخرة، و‬55 غرفة مخصصة للطاقم، وزود كل جناح بحمام خاص وصالة استقبال وسرير مزدوج.

    في المقابل، يتميز يخت أبراموفيتش الذي يزور الكاريبي لقضاء أعياد نهاية العام، بمسبحين ونحو ‬30 غرفة، إضافة إلى غواصة صغيرة، ونظام دفاع صاروخي.

    ويرتدي طاقم اليخت زياً خاصاً أثناء العمل، وهم ملزمون بالمحافظة على التحفة العائمة.

    وتستقل زوجة الملياردير الأولى، إرينا، اليخت للقيام بجولات حول العالم وزيارة ممتلكات زوجها في بحر الكاريبي، ومن بينها فلل فخمة يحيي فيها أبراموفيتش ليالي أعياد الميلاد كل عام. ويبدو أن الأمير القطري جاء تلبية لدعوة الملياردير والمشاركة في احتفالات رأس السنة الجديدة.

    في السياق ذاته، استقبلت سواحل سانت بارتس عدداً من اليخوت الفارهة الأخرى مثل اليخت الخاص بمقدم البرامج الإنجليزي الشهير سيمون كويل، الذي يبلغ طوله ‬196 قدماً، ويقدر ثمنه بـ‬450 ألف جنيه إسترليني، واليخت الخاص بمؤسس «تويتر»، جاك دورسي، الذي يبلغ طوله ‬160 قدماً ويقدر ثمنه بأكثر من ربع مليون جنيه إسترليني.

    طباعة