سياسي إسباني يحرج بلاده بسبب صورة مع غزال

أثار وزير السياحة في مقاطعة باليرك الإسبانية، كارلوس دلغادو، غضب الكثيرين بعد نشر صورة له على الإنترنت وهو يقف امام عدسات المصورين ويضع على رأسه اعضاء من غزال، حيث اعتبر ذلك إهانة للدولة برمتها. وتساءل الناشطون في حماية حقوق الحيوان عن ماهية السياحة التي يقصد الوزير الترويج لها لمناطق مثل ابيزا ومايوركا وفورمنترا، التي تجتذب آلاف السياح البريطانيين سنوياً. وكان الوزير قد نشر صورة له وهو يصطاد العام الماضي، والتي شكلت احراجاً للدولة في حينه.

وقال البرلماني تشيسوس يوتوس، من اتحاد الدفاع عن الحيوانات، ان الصورة، وهناك واحدة اخرى للوزير وهو يحمل بندقية صيد، ويقف الى جانب غزال، تشكل مثالاً على الإساءة للحيوانات. واضاف هذا السياسي ان هذا الوزير اعاد اسبانيا الى القرن الحادي عشر. وقال «عندما يرى اي شخص هذه الصور فإنه من المؤكد سيعتبر ذلك اساءة للحيوانات»، واضاف «لابد ان تختفي هذه الصورة، لان ذلك لمصلحة المجتمع، ولمصلحة الصحة النفسية للجميع، وهذا ما يضر صورة اسبانيا في العالم».

ووجه مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» انتقادات للوزير، وقال احدهم «هذا الوزير متوحش وقاتل، ولا أدري ما نوع السياسيين الموجودين في اسبانيا؟». وقال آخر «يجب ان يرحل هذا الوزير من منصبه، لا ادري ما الذي يحدث لساستنا هذه الأيام؟!».

طباعة