بلير يرغب في العودة إلى منصب رئاسة الوزراء

كرر رئيس الحكومة البريطانية السابق، توني بلير، رغبته في العودة الى قمة المناصب السياسية، حيث تحدث عن ذلك للمرة الثانية في غضون اسبوع واحد. وقال رئيس الحكومة العمالي السابق، الذي ترك منصبه عام ،2007 بعد أن أمضى 10 سنوات في السلطة، انه يحن الى منصب رئيس الحكومة، وانه مهتم جدا لنيل منصب دولي كبير. وقال بلير انه فكر في مناصب مثل رئيس الاتحاد الاوروبي، او البنك الدولي، اذا عرضت عليه. وأشار الى انه اكتسب خبرة كبيرة من عمله استشارياً منذ مغادرته السلطة، والذي يعتقد انه كسب منه أيضا 20 مليون دولار العام الماضي، الامر الذي يجعله مناسبا للعودة الى السلطة. وقال بلير لمجلة فاينانشال تايمز الاسبوعية «أشعر بأن لدي شيئاً لأقوله، فإذا أراد الشعب ان ينصت فهذا شيء طيب، اما اذا لم يرغب في ذلك فإنه خياره. ولكن اريد ان اركز على فكرة مفادها ان العالم يتغير بسرعة حولنا، وان ذلك سينضوي على مخاطر كبيرة اذا واصلنا المراوحة مكاننا». وجاءت تصريحات بلير بعد يومين من اعترافه في مقابلة اجريت معه، برغبته في العودة الى منصب رئيس الوزراء مرة اخرى. ويعتقد ان بلير يكسب 2.5 مليون جينه استرليني سنوياً من مصرف جي بي مورغان، لعمله في مجال الاستشارات الدولية. ويعمل في الوظيفة ذاتها في مجموعة زيوريخ الدولية للتأمين. ويخطط لتوسيع خدماته الاستشارية الحكومية والمالية بصورة كبيرة خلال الاعوام الخمسة المقبلة. وتوقع ان يرتفع عدد الموظفين العاملين في مؤسساته من 150 إلى .200

طباعة