يدخل السجن لاستخدامه حمّام الرئيس

روبرت موغابي. أ.ف.ب

تعرض ضابط شرطة للاعتقال والزج به في السجن، لأنه استخدم الحمام الخاص برئيس زمبابوي روبرت موغابي. وكان المساعد الويس مابونو قد أمضى الاسابيع الثلاثة الماضية معتقلاً لدى الشرطة بعد استخدامه حمام الرئيس. وحسب ما ذكرته التقارير المحلية فإن هذا الشرطي الذي يعمل محققاً في جرائم القتل، كان يؤدي عمله في معرض تجاري في مدينة بولاوي في السابع من مايو الماضي، عندما احتاج الى الذهاب الى الحمام فاندفع مسرعاً الى أول حمام وجده، غير أنه كان محجوزا للاستخدام الخاص بالرئيس موغابي خلال زيارته للمعرض.

وكان أفراد الشرطة قد حاولوا منع مابونو من الدخول، ولكنه قاومهم وأكمل طريقه ودخل الى الحمام وأغلق على نفسه الباب، وبعد خروجه أكمل الشرطي فترة عمله، ولكن حرس الحمام ذكروا الحادثة للحرس السري للرئيس الذين قاموا باعتقال الشرطي في اليوم التالي. وظل هذا الرجل معتقلاً لدى الشرطة الى يوم عرضه على محكمة تأديبية الاسبوع الماضي. ورفض المتحدث باسم الشرطة ماندلنكوسي مويو التعليق على الحادثة، وقال انها مسألة داخلية.

وحسب ما ذكرته التقارير المحلية، فإن هذا الشرطي اضطر لدخول الحمام أثناء تأديته الواجب. وكانت محامية حقوق الإنسان بياتريس متيتو قد تساءلت عن التهمة الموجهة الى مانوبو، وقالت «ليس هناك أي قانون ينص على ان الحمام خاص بالرئيس، وإنما كان عمومياً»، وأضافت «كان يتعين عليهم أن يصدروا إعلاناً في الصحيفة الحكومية تحدد أن الحمام للرئيس. وأعتقد أنهم لم يفعلوا ذلك».

طباعة