شيري بلير حاولت شراء سرير بـ 5000 دولار على حساب الشعب

ذكر كتاب جديد أن شيري بلير زوجة رئيس الحكومة البريطانية الأسبق توني بلير، حاولت شراء سرير سويدي بأكثر من 5000 دولار مستخدمة أموال دافعي الضرائب بعد شهر من تولي زوجها منصب رئاسة الحكومة. وذكرت صحيفة «دايلي مايل» البريطانية أن كتاب «في السلطة والشعب» الذي أصدره مسؤول العلاقات العامة السابق في داونينغ ستريت أليستر كامبل، يشير إلى أن شيري بلير حاولت شراء السرير الذي تبلغ قيمته 5591 دولاراً أميركياً على حساب دافعي الضرائب، ثم تراجعت عن ذلك بعد نشر تفاصيل عن السرير في الصحف. ويقول كامبل إن الزوجين بلير جلبا السرير إلى شقتهما في دونينغ ستريت ودفعا الفاتورة بعد التقارير التي نشرت في وسائل الإعلام.

وأوضح أنه لم يتمكن من القول لرئيس الحكومة إن زوجته لديها مشكلات في التعامل مع المال. وقال إن دافعي الضرائب دفعوا جزءاً من تكلفة رحلات بلير زوجته إلى دنفر وهونغ كونغ، حيث اصطحبت معها مصفف شعر واختصاصي ماكياج ومنسقاً، وقال الكتاب ان شيري بلير كانت ترتدي عقداً خاصاً من اجل «طرد الارواح» لأنها بحاجة «لأن تكون مجنونة قليلاً»، من اجل التعامل مع الحياة، وجاء ذلك في كتاب عن مذكرات السيد كامبل عن عمله مع بلير، الذي يغطي اول عامين من وجود بلير في السلطة. ومن المقرر ان يتم نشر الكتاب في الشهر المقبل، الذي يذكر فيه كيف انه حذر رئيس الوزراء بلير من تصرفات السيدة بلير غير العادية، مثل تأييدها لطرق العلاج البديل.

وكشف كامبل ايضاً كيف ان بلير رجع الى الانجيل قبل اتخاذ قرارات مصيرية، اذ إنه قرأ النصوص المتعلقة بيوحنا المعمدان قبل بضع ساعات من اصدار امر الغارات الجوية على العراق عام .1998

طباعة