ملكة بريطانيا غاضبة من ترتيبات خطوبة حفيدها

وليام أغضب جدته. غيتي

أبدت الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا استياءها من تغييرات في ترتيبات حفل خطوبة حفيدها الأمير وليام، الذي تم في قصر كلارنس الاسبوع الماضي، حيث تتردد على نطاق واسع أن وليام لم يشاورها ويأخذ رأيها مسبقاً في تلك الترتيبات، واستناداً الى الصحافية البريطانية ايفون يورك والمتخصصة في شؤون العائلة الملكية في بريطانيا، فإن الملكة اليزابيث سألت حفيدها في اتصال هاتفي: متى تتوقف عن التصرف بشكل عادي وشائع وتصبح واقعياً؟ كما غضبت حينما علمت ان العروس كيت ميدلتون كانت تعتزم التوجه الى كنيسة «آبي» في ويستمينستر بالسيارة، وهو ما يناقض التقاليد الملكية التي تقتضي ان تستقل عربة «بأريكة» ذات نوافذ زجاجية وتجرها الخيول، كما تعتقد الملكة ان التوجه الى تلك الكنيسة بالسيارة يكلف مادياً اكثر من استخدام العربة التي تجرها الخيول.

وتقول «هافنغتون بوست» إن الأمير وليام وعروسه ميدلتون وبعض المقربين كانوا قد اتفقوا على ما يبدو على ان تتوجه العروس الى الكنيسة بالسيارة لأسباب امنية واعتبارات تتعلق بالسلامة، إضافة الى ما تردد عن ان ميدلتون تعاني حساسية من الخيول.

وأضافت الصحيفة ان السبب الاول لاستياء الملكة هو على الارجح حفل الافطار الخاص بالعرس في قصر بكنغهام، الذي يتم أثناء جلوس المدعوين، وأن الامير وليام استبق الأمر بالاعلان عن ان حفل الافطار سيكون على هيئة بوفيه مفتوح والخدمة الذاتية - أي اخدم نفسك - قبل ان تعلن الملكة موافقتها على هذا الاقتراح. إن الاخطاء والتغييرات التي حدثت في حفل الخطوبة تزيد من قلقها ازاء ما قد يحدث في خطط وتفاصيل حفل الزواج المقرر في 29 أبريل المقبل.

طباعة