طلب منها تقديم عرض خاص به

الأمير تشارلز تغزّل بجمال عارضة أزياء

تاشا دي فاسكونسيلوس: الأمير تشارلز جذّاب ولطيف. غيتي

كشفت عارضة أزياء وممثلة في كتاب لها، أن ولي عهد بريطانيا، الأمير تشارلز، تعرض لها بالغزل أكثر من مرة، وفي أكثر من لقاء، وطلب منها تقديم عرض أزياء خاص به. وقالت تاشا دي فاسكونسيلوس (24 عاماً)، المولودة في موزمبيق، إن الأمير طلب منها تقديم عرض للأزياء في حفلة خاصة أمام كاميلا باركر، التي أصبحت زوجته في ما بعد، وإنه امتدح قبل ذلك ثوبها، وابتسم لها مرات عدة، «وكانت ابتساماته ذات مغزى»، و«أسمعها كلمات غزل وعبارات رومانسية».

وأضافت «رأيته يطيل النظر إلى العقد الذي يزين عنقي، ثم يتأمل مختلف مناطق جسمي الذي يلفه ثوب أنيق من فيرساتشي، وقال لي «أنت جوهرة رائعة، فهل تقدمين لي مشية القطة؟».

وأشارت إلى أنها رفضت الطلب، لأنها كانت محاطة بنساء أخريات، وأنها قرأت وسمعت كثيراً عن حبه الكبير لـ«كاميلا» التي أصبحت دوقة كورنويل بعد أن تزوجها.

وذكرت صحيفة «ديلي ميل»، أن الأمير تشارلز التقى العارضة والممثلة الجميلة في عشاء لجمعية ماكميلان الخيرية للسرطان، بحضور كاميلا، وأنه اثنى على أناقتها وجمال ردائها الذي صممته كاثرين ووكر، المصممة المفضلة لزوجته الراحلة الأميرة ديانا، وانه أسمعها كلمات غزل، وان كاميلا لم تتبادل معها كلمة واحدة في تلك الليلة.

وأشارت فاسكونسيلوس إلى أنها التقت الأمير تشارلز للمرة الأولى في مباراة للبولو في تشيلتنهام في مقاطعة غلوسيسترشاير عام ،1999 إذ قدمتها إليه الناشرة اوريليا ستفنسون صديقة شقيقه الأمير أندرو في ذلك الحين.

وقالت إنه أبدى إعجابه الشديد بجمالها «نصف البرتغالي»، وقال إنها ذكرته بصديقته الأسترالية الليدي «كانغا ترايون» التي كانت تربطها به علاقة عاطفية خلال السبعينات وتوفيت بعد فترة قصيرة من مصرع الأميرة ديانا عام .1997

وشهد عاما 1999 و،2000 أكثر اللقاءات والعبارات بين الأمير تشارلز والعارضة الممثلة التي ظهرت في الفيلم السينمائي البريطاني «جوني انغليش» إلى جانب النجم الكوميدي، روان اتكنسون.

وذكرت فاسكونسيلوس في كتابها «بيوتي أند ويبون»، جمال وسلاح، أن لقاءت عدة جمعتها بالأمير تشارلز (62 عاماً)، ومنها دعوته لها الى قصر كلارنس هاوس على غداء خاص، وانه كان في كل مرة يترك المدعوين «ويحضر إلي ليتجاذب معي أطراف الحديث، ويجب علي أن اقول إنه كان من «ذلك النوع الذي أحبه من الرجال، ويحظى بإعجابي، فقد كان جذاباً وأنيقاً ولطيفاً ـ جنتلمان».

وقال ناطق باسم قصر كلارنس هاوس «لا نعلق أبداً على مناقشات وأحاديث خاصة».

طباعة