متحف لشوارزينغر في موطنه الأصلي

النمساويون يحتفون بابنهم أرنولد شوارزينغر. أ.ف.ب

أسدل حاكم ولاية كاليفورنيا الأميركية، أرنولد شوارزينغر الستار على المرحلة الثالثة من حياته العملية، فبعد أن كان بطلاً في كمال الأجسام، وممثلاً من الطراز الأول في هوليوود، أصبح حاكماً لولاية كاليفورنيا أكبر ولاية أميركية، وبانتهاء العمل السياسي، يرجح أن يطلق شوارزينغر مشروعاته الخاصة.

وعلى الرغم من أنه ترك موطنه الأصلي منذ عقود طويلة، إلا أن نمساويين يتمنون عودته، ويطالب معجبون ومنهم صديق الطفولة، بيتر إيردل، بإقامة متحف خاص بشوارزينغر في مسقط رأسه، مدينة تال النمساوية، ويبدو أن الفكرة قد أعجبت حاكم كاليفورنيا السابق، الذي أحضر شاحنات لنقل مكتبه الذي كان يستخدمه في مبنى الولاية، فضلاً عن مقتنيات شخصية، منها أحذية «رعاة البقر» المفضلة.

وقد تكون هذه الأشياء وغيرها ضمن مقتنيات المتحف الصغير الذي سيبنى في قرية تال، وبما أن شوارزينغر (63 عاماً)، من هواة التزحلق على الثلج، فسيكون حاضراً في منافسات التزحلق على حلبة «كيتزبوهل»، التي ستنطلق الأسبوع المقبل.

وفي هذا السياق، كان شوارزينغر قد التقى الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف مرتين، واتفقا على التزحلق معاً، هذا الشتاء. وبعد 40 عاماً من مغادرة النمسا إلى هوليوود، لايزال بطل كمال الأجسام السابق يحظى بشعبية واسعة في بلده الأصلي، خصوصاً بعد انخراطه في العمل البيئي.

يذكر أن شوارزينغر انتقل إلى الولايات المتحدة عام ،1968 وبدأ مشواره في التمثيل، ثم اتجه إلى ممارسة المصارعة، وكان يحب المغامرة، وظل وجهاً بارزاً في كمال الأجسام فترة طويلة، وكان يكتب عموداً شهرياً في مجلات كمال الأجسام.

طباعة