صفقة سرّية بين ساركوزي ورشيدة داتي

كارلا بروني مع داتي المتهمة بالتآمر على ساركوزي. أ.ف.ب

هدأت الزوبعة الإعلامية التي أثيرت حول علاقة بين السيدة الفرنسية الأولى كارلا بروني والمطرب بنجامين بيولاي، وأنهت وزيرة العدل السابقة رشيدة داتي الفصل الأخير من هذه القضية، التي بدأت في مارس الماضي، بتخليها عن ملاحقة بيولاي قضائياً، لأن هذا الأخير اتهمها بأنها وراء الشائعات، وتقول مصادر مطلعة إن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي تدخل لحل المشكلة، وتوصل إلى إبرام صفقة مع داتي، التي كانت إحدى الشخصيات المقربة منه، وكانت الوزيرة السابقة أعلنت في وقت سابق أنها سترفع قضية ضد المغني الفرنسي بسبب التشهير والقذف الذي تعرضت له. ورداً على سؤال عن مصدر الشائعة التي روّجت عبر الإنترنت وبعض الصحف المحلية والدولية، حول علاقة رومانسية بينه وبين السيدة الأولى، قال بيولاي «الجميع يعرف ذلك: المصدر هو وزيرة العدل السابقة رشيدة داتي». واتهم أحد مستشاري الرئيس الفرنسية داتي بالمشاركة في «مؤامرة» ضد ساركوزي، الذي أجبرها على مغادرة وزارة العدل. وحسب صحيفة «لوكانار أونشنيه»، فإن ساركوزي تواصل مع داتي وأقنعها بالعدول عن رفع الدعوى ضد المطرب. والهدف من وراء هذه الخطوة، تضيف الصحيفة، هو الحفاظ على حياته الشخصية وتفادي عودة القضية إلى السطح مجدداً.

ولم يكن تنازل داتي من دون مقابل، فقد طلب عمدة المنطقة الخامسة في باريس من ساركوزي ترشيح داتي عن الاتحاد من أجل حركة شعبية في الانتخابات التشريعية المقبلة.

وتقول «لوكانار أونشينيه» ان رئيس الوزراء فرانسوا فيون سيكون سعيداً عندما يعرف بخبر الصفقة أنه «سيدفع ثمن اتفاق تم توقيعه على ظهره، من أجل المحافظة على سمعة السيدة الأولى».

طباعة