سعوديات يحــصلن على رخص قيادة السيارات في الخارج

سعوديات يعتبرن الحصول على الرخصة نوعاً من «البرستيج». أرشيفية

تتزايد أعداد النساء السعوديات اللواتي يحصلن على رخصة قيادة من خارج الدولة، على الرغم من انه يحظر عليهن قيادة السيارات في بلادهن. وذكرت صحيفة «أراب نيوز» المحلية، ان النسوة يتعلمن القيادة في أماكن نائية خارج المدن، ضمن المملكة العربية السعودية، وبعد ذلك يذهبن إلى لبنان أو دولة الإمارات العربية المتحدة للحصول على رخصة قيادة، حسبما ذكرته الصحيفة. وقالت السعودية نور بدر ،(26عاماً): «في الواقع تعلمت قيادة السيارة في المملكة بمساعدة شقيقي الكبير الذي اعتاد ان يأخذني بعيداً عن المدينة ويعطيني دروساً مكثفة، وبعد مرور عام على ذلك حصلت على رخصة قيادة من لبنان».

وقالت الصحيفة ان النسوة يردن تعلم قيادة السيارة كي يستخدمنها في حالة الطوارئ، كما ذكرت الصحيفة. وقالت منى حجازي (31 عاماً): «قررت تعلم قيادة السيارة بعد ان قرأت قصة المرأة التي قادت السيارة لتنقذ عائلتها في طوفان جدة العام الماضي، باستخدام سيارة دفع رباعي، وفكرت لو أن تلك المرأة كانت أنا، فكيف يمكن أن أنقذ عائلتي؟ الطريقة الوحيدة لذلك هي معرفة قيادة السيارة، ولا يدري أحد متى يتوجب عليه استخدامها».

وأشارت الصحيفة إلى ان النساء يعتبرن الحصول على رخصة قيادة نوعاً من «البرستيج». وقالت رفيدا جمال (24 عاماً)، لقد حصلت على رخصة قيادة لأنها تبدو جميلة في محفظتي، وأحياناً استخدمها بديلة عن الهوية.

وتفرض المملكة العربية السعودية حظراً صارماً على قيادة النساء السيارات، إذ يعتبرها رجال الدين المحافظين أنها لا تمت بصلة للإسلام، لكن هذا الحظر اخذ يثير تذمر النساء بصورة متزايدة، إذ قدمت ناشطات لحقوق المرأة في السعودية عريضة للملك عبدالله كي يرفع هذا الحظر.

طباعة