شيري بلير تبيع توقيع زوجها بـ 10 جنيهات

شيري بلير تعمل محامية وقاضية. أرشيفية

على الرغم من ان شيري بلير زوجة رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير تمتلك سبعة منازل ولديها عمل تحصل منه على أجر مرتفع جداً، وثروة عائلتها تعادل ملايين عدة من الجنيهات الاسترلينية، والتي اشتهرت بأنها كانت تشتري أشياء بقيمة «99 بنساً» من احد مواقع الإنترنت كي تربح جائزة في كل مرة، عندما كان زوجها رئيس الحكومة، الا انها عادت للانترنت مرة ثانية، ولكن هذه المرة لبيع توقيع زوجها بمبلغ 10 جنيهات.

ويأتي توقيع بلير في صفحة ورقية شبيهة بصفحات كتابه الذي يحمل عنوان «رحلة».

وقالت مصادر الموقع الذي يبيع التوقيع «هذه الصفحة الورقية متلائمة مع كتاب بلير ويمكن الصاقها عليه وهو توقيع بخط اليد وليس نسخة». وذكرت التقارير ان بلير كانت قد باعت ساعة حصل عليها زوجها هدية من نظيره الايطالي سيلفيو بيرلسكوني، على موقع الانترنت نفسه الذي يبيع التوقيع بمبلغ 98 جنيهاً.

وتبلغ قيمة الساعة نحو 300 جنيه استرليني ويعتقد انها كانت من بين عدد من الهدايا التي دفعت عائلة بلير مالاً كي تحتفظ بها عندما غادرت مقر رئاسة الحكومة، كما ذكرت ديلي تلغراف. وهذه ليست المرة الاولى التي يتهم بها الزوجان بالحصول على المال عن طريق استغلال سنوات وجودهم في مقر رئاسة الحكومة، ففي العام الماضي كان انصار بلير يدفعون مئات الجنيهات كي يتصوروا معه. وقبل بضعة ايام اعترفت بلير التي تعمل محامية، وقاضية في وقت جزئي، بأنها باعت توقيع زوجها، ولكنها اصرت على انها لم تفعل ذلك سعياً وراء المال. وقال المتحدث باسمها في تبرير غريب «إنها تعيد المال لصاحبه عندما تبيع التوقيع، وتريد ان تطرح فكرة معينة.

ولقد كانت غاضبة لأن البعض يبيع توقيع بلير بالمال في الوقت الذي يمكن الحصول عليه بالمجان. ولذلك فإنها تريد ان تقوض هذه السوق، وحالما يشتري اي شخص هذا التوقيع ستسارع الى اعادة المال له».

ولم تستخدم شيري بلير اسمها على موقع البيع، الأمر الذي يجعل المشترين المحتملين جاهلين بمن يعرض التوقيع للبيع. ولكن البائع على الانترنت بول هوارث، قال «ذهلت عندما شاهدت توقيع بلير على الانترنت بمبلغ 25 جنيهاً، ولكن عندما لم يكن هناك زبائن تم خفض السعر الى 20 ومن ثم الى .10 فاذا لم تكن تريد بيع التوقيع والحصول على المال لماذا تم خفض السعر؟ انه أمر محرج ان يبيع المرء مثل هذه الأشياء بمبلغ 10 جنيهات في الوقت الذي تساوي ثروته ملايين عدة من الجنيهات»، ويعتقد انه منذ ان غادر بلير داونينغ ستريت عام 2007 جمع ثروة تقدر بـ60 مليون جنيه استرليني من خلال الخطابات والوساطة في الأعمال التجارية، كما ان الزوجين يملكان عقارات تقدر بـ15 مليون جنيه.

طباعة