بلير هرب بـ 76 هدية «ملك» للحكومة البريطانية

بلير احتفظ لنفسه بـ 22 هدية. أرشيفية

استطاع رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير أن يجمع ما يصل إلى 76 هدية خلال توليه رئاسة الوزراء، وأن يأخذ تلك الهدايا معه بعد تركه المنصب، على الرغم من أن اللوائح المتعلقة برئاسة الوزراء تنص على أن جميع الهدايا التي يتلقاها الوزراء تصبح من أملاك الحكومة البريطانية، ويمكن للوزير الاحتفاظ منها بما تصل قيمته إلى 140 جنيهاً استرلينياً، وأن يشتري بعضها.

وعلى الرغم من ذلك استطاع بلير عند تركه منصبه أن يفرغ خزانة الهدايا من جميع المتعلقات التي جمعها خلال توليه منصب رئيس الوزراء، ومن بين تلك الهدايا خنجر من سلطنة عمان، وفازة من المملكة العربية السعودية، وغيتارات غالية الثمن ومجوهرات.. الخ.

ولكن أخيراً انكشف أمر بلير، بعد مراسلات مضنية بين مكتب الوزارة ومكتب حرية المعلومات، إذ كشفت تلك المراسلات عن أن بلير أخذ من تلك الهدايا أكثر مما ينبغي له أن يأخذ، وأنه احتفظ لنفسه بما يصل إلى 22 هدية، من ضمنها ساعتان من رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو بيرلسكوني، كما كشفت المراسلات أيضاً أنه أخذ معه 54 هدية أخرى عندما غادر «عشرة داوونغ استريت» عام .2007

وكشف التقرير أيضاً أن بلير قد اشترى هاتين الساعتين بملبغ 200 جنيه استرليني، في الوقت الذي تصل فيه قيمتهما إلى 350 جنيهاً إسترلينياً.

وكشف المكتب أيضاً أن بلير عندما غادر «عشرة داوننغ استريت» أخذ معه أيضاً 12 ساعة أخرى، تسع منها من بيرلسكوني، واثنتان من ملك البحرين، وواحدة عبارة عن تحفة من قمة الثماني التي استضافتها إيطاليا في جنوا .2001

من بين الهدايا أيضاً غيتار ثمين ومجوهرات لم يستطع رئيس الوزراء السابق أن يفارقها.

طباعة