سعره أقل بكثير في المكسيك المجاورة

تهريب البيض إلى الولايات المتحدة بسبب غلائه محلياً

الحدود الأميركية تشهد نشاطاً ملحوظاً في إدخال البيض. أرشيفية

مع استمرار ارتفاع سعر البيض، أبلغ مسؤولو الجمارك وحماية الحدود في الولايات المتحدة عن زيادة كبيرة في عدد الأشخاص الذين يحاولون جلب البيض إلى البلاد، بشكل غير قانوني، من المكسيك، حيث الأسعار منخفضة.

ويمكن تفسير القفزة في المنتجات المهربة بارتفاع أسعار البيض في أميركا، التي زادت بنسبة 60٪ في ديسمبر مقارنة بالعام السابق. ويبدو أن أكثر حالات تفشي إنفلونزا الطيور فتكاً في تاريخ الولايات المتحدة، هي المسؤولة عن ارتفاع الأسعار التي يشهدها المتسوقون في السوبرماركت.

ويفرض ذلك بعض الإجراءات الصارمة، إذ تعمل بعض سلاسل متاجر البقالة على تحديد عدد البيضات التي يمكن للعملاء شراؤها. ويذهب بعض الأشخاص إلى حد تهريب البيض من خارج البلاد، حيث تكون الأسعار معقولة، ويخاطرون بغرامات تقدّر بآلاف الدولارات في هذه العملية.

ويبلغ سعر علبة تحتوي على بيضة واحدة، في خواريز بالمكسيك، 3.40 سنتات أميركية، وفقاً لتقرير «بوردر ريبورت»، وفي بعض أجزاء الولايات المتحدة، مثل كاليفورنيا، يصل سعر 12 بيضة، فقط، إلى 7.37 دولارات. والمتسوقون من إل باسو، في ولاية تكساس، يشترون البيض في خواريز لأنه «أقل كلفة بكثير»، وفقاً لمسؤولي الحدود. ومعظم الأشخاص الذين يصلون إلى منافذ العبور الدولية، لا يخفون شراءهم للبيض، لأنهم لا يدركون أن البيض محظور.

وإذا تم اكتشاف المنتجات، يقوم أخصائيو الزراعة بمصادرتها وإتلافها، وهو أمر روتيني للأغذية المحظورة. ويتم تغريم هؤلاء الأشخاص مبلغ 300 دولار.

• 300 دولار قيمة الغرامة للأشخاص الذين يجلبون البيض إلى الولايات المتحدة عبر الحدود.

طباعة