التوتر بين الأخوين اشتعل مبكراً

كبير الخدم لدى ديانا: العداوة بين الأميرين ويليام وهاري بدأت حول أكل السجق

صورة

قال كبير الخدم لدى الراحلة ديانا، بول بوريل (64 عاماً)، إن الأمير هاري كان ينزعج من حقيقة أن شقيقه ويليام كان يأكل كمية من السجق أكثر منه، وأشار إلى أنها بمثابة فكرة عن التنافسية الديناميكية بين الأميرين.

ويذكر بوريل أن هاري كان يقول «كيف يأخذ ويليام ثلاثاً؟»، عندما يتم تقديم قطع أكثر من السجق لأخيه على طاولة العشاء. وعندها كانت المربية تقول له «ويليام يحتاج إلى مزيد من الطعام أكثر منك. وهو سيصبح ملكاً ذات يوم».

ويعتقد بوريل أن هذا النمط من الملاحظات هو الذي أشعل التوتر بين الأخوين بصورة مبكرة. وقال «عندما أنظر إلى الماضي، أعتقد أنني كنت ألاحظ هذه الديناميكية بين الشقيقين. وفي إحدى المرات، شاهدت المربية تعطي ويليام ثلاث قطع من السجق على الإفطار، وهاري اثنتين، وعندها نظر هاري إلى صحنه، وقال: كيف تعطينه ثلاثاً وأنا اثنتين فقط؟».

ويعتقد بوريل أن الكثير من تصرفات هاري الأخيرة يأتي من شعوره خلال نموه مع شقيقه أنه باستمرار الرقم الثاني بعد شقيقه. وأضاف أن ديانا طلبت من زوجها، الملك تشارلز الثالث، أن لا يرسل هاري إلى مدرسة ايتون، خوفاً من أن يواصل المقارنة مع شقيقه الأكبر، الذي درس في مدرسة أخرى، ولكن والده لم يكترث لكلامها.

وادعى بوريل أن هاري عالج مشكلة التنافس مع شقيقه، عن طريق التحول إلى شخص أكثر صخباً وضجيجاً، وأضاف أنه لطالما كانوا يطلبون من هاري أن يكون هادئاً، نظراً لسلوكه الصاخب خلال طفولته، وفق ما ذكره لصحيفة ذي صن.

ويتذكر بوريل عندما غضب ويليام، وقال إنه لا يريد أن يصبح ملكاً «فانتبه هاري إليه، وقال أنا سأكون بدلاً عنه. فضحكت ديانا، وقالت هذا أمر مضحك. أنت ستكون ملكاً مضحكاً هاري».

وعلى الرغم من أن بوريل تعاطف مع هاري، بالنظر إلى التجارب الصعبة التي مر بها في طفولته، إلا أن بوريل يعتقد أنه بالغ في انتقاده لعائلته، لدرجة أنه لم يعد يعرفه.

وأصبح كتاب مذكرات هاري، الذي يحمل عنوان «احتياطي»، أسرع الكتب مبيعاً في التاريخ، حيث باع 1.43 مليون نسخة، خلال أول يوم من صدوره في المملكة المتحدة والولايات المتحدة وكندا، أي ما يعادل ضعفي الرقم القياسي السابق الذي حققه كتاب الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، الذي يحمل عنوان «أرض موعودة»، الذي باع 887 ألف نسخة في أول يوم من صدوره.

طباعة