12 ألف شخص شاركوا في مسيرة بمدينة ستراسبورغ

حراك في فرنسا دعماً للمتظاهرين المناهضين للحكم في إيران

برج إيفل أُضيء في وقت متزامن مع شعار «المرأة.. الحياة.. الحرية» الذي يجسد حركة الاحتجاج الممتدة خارج إيران. أ.ف.ب

تظاهر نحو 12 ألف شخص، الليلة قبل الماضية، أمام البرلمان الأوروبي في مدينة ستراسبورغ بشرق فرنسا لدعم المتظاهرين المناهضين للحكومة في إيران.

كما أضيء برج إيفل في وقت متزامن مع شعار «المرأة.. الحياة.. الحرية»، الذي يجسد حركة الاحتجاج الممتدة خارج إيران.

وعرض برج إيفل رسالة تقول: «أوقفوا عمليات الإعدام في إيران»، مسلطة الضوء على مطالب المحتجين.

تأتي كلتا الرسالتين تكريماً لمهسا أميني، التي أدت وفاتها في سبتمبر إلى اندلاع تظاهرات في إيران، إلى جانب اعتقالات وإعدامات.

وكانت باريس قد أعلنت أن مهسا مواطنة فخرية في أكتوبر. وقالت قاعة مدينة باريس إن عرض برج إيفل هو بمثابة تكريم لأميني و«أولئك الذين يقاتلون بشجاعة من أجل حريتهم، لأن النظام (الإيراني) يواصل إعدام المتظاهرين».

مسيرة ستراسبورغ نظّمها إيرانيون في أوروبا في الذكرى الـ44 لليوم الذي غادر فيه شاه إيران الأخير محمد رضا بهلوي البلاد إلى الأبد. في الشهر التالي، انهار النظام الملكي تحت وطأة الثورة الإسلامية التي أعطت إيران حكمها الديني. وحمل بعض المتظاهرين، الإثنين، صوراً للشاه.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن الشرطة قولها إن نحو 12 ألف شخص شاركوا في المسيرة.

• مسيرة ستراسبورغ نظّمها إيرانيون في الذكرى الـ44 لليوم الذي غادر فيه شاه إيران الأخير محمد رضا بهلوي البلاد إلى الأبد.

طباعة