ضربة صاروخية استهدفت مبنى وقتلت 23 شخصاً

«دنيبرو» الأوكرانية.. الأحياء يستغيثون تحت الأنقاض

صورة

واصلت فرق الإنقاذ، أمس، البحث عن ناجين وسط أنقاض مبنى في دنيبرو بشرق أوكرانيا تعرّض لضربة صاروخية أدّت إلى مقتل نحو 23 شخصاً. وأظهرت صور بثتها وكالات الأنباء الصدمة والذهول على وجوه الأشخاص الذين تم إخراجهم أحياء من بين الأنقاض، فيما آخرون أخرجتهم فرق الإنقاذ جثثاً هامدة، وآخرون في عداد المفقودين لايزال المنقذون يبحثون عنهم سواء كانو أحياء أو أمواتاً، ويصل عددهم إلى قرابة 40 شخصاً، وكانت فرق الإنقاذ تسمع استغاثات المحاصرين أسفل الأنقاض حتى بعد ساعات من الانهيار الجزئي للمبنى، وطلب بعض المحاصرين المساعدة بواسطة أضواء هواتفهم المحمولة.

وقال رئيس الإدارة العسكرية الإقليمية في دنيبرو، فالنتين ريزنيشنكو، إن 73 شخصاً أصيبوا بجروح بينهم 14 طفلاً. وأظهر مقطع فيديو نشرته خدمات الإنقاذ الأوكرانية عمّال الإنقاذ يبحثون بين أنقاض المبنى عن الضحايا، فيما أكدت الرئاسة الأوكرانية أن ما بين 100 و200 شخص أصبحوا بلا مأوى نتيجة الضربة.

وفي كريفي ريغ في جنوب أوكرانيا، لقي شخص مصرعه وأصيب آخر جراء قصف مبانٍ سكنية، وفق حصيلة رسمية.

وقالت هيئة أركان الجيش الأوكراني إن روسيا نفّذت ثلاث ضربات جوية ونحو 50 ضربة صاروخية، أول من أمس، كما أطلقت 50 هجوماً بقاذفات صواريخ متعددة، كما انقطع التيار الكهربائي في معظم أنحاء أوكرانيا بعد هجمات روسية جديدة على منشآت توليد الكهرباء، بحسب السلطات الأوكرانية.

وأكدت مولدوفا المجاورة أنها عثرت على حطام صواريخ على أراضيها بالقرب من قرية لارغا في شمال البلاد.

إلى ذلك، أعلن حاكم منطقة دونيتسك، بافلو كيريلينكو، أن مدينة سوليدار في شرق البلاد، حيث تدور معارك طاحنة بين قوات كييف والقوات الروسية التي أعلنت السيطرة عليها، لاتزال تحت سيطرة أوكرانيا، وأكد أن المعارك مستمرة في المدينة وخارجها.

وتعليقاً على الوضع في سوليدار، أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن الحملة العسكرية في أوكرانيا تتبع ديناميكية إيجابية، وقال في مقابلة بثتها القناة العامة الروسية، أمس، إن «العملية العسكرية الخاصة» في أوكرانيا تمضي في اتجاه إيجابي، ويأمل أن يحقق الجنود الروس المزيد من المكاسب بعد سوليدار.

وأضاف بوتين: «الديناميكية إيجابية.. كل شيء يمضي وفقاً لإطار عمل خطة وزارة الدفاع وهيئة الأركان العامة، وآمل أن مقاتلينا سيسعدوننا أكثر بنتائج قتالهم».

وفي ما يتعلق بالاقتصاد، قال بوتين إن «الوضع في الاقتصاد الروسي مستقر وأفضل بكثير ليس فقط مما توقعه خصومنا ولكن أيضاً ما توقعناه نحن».

وتابع: «البطالة عند مستوى تاريخي منخفض. والتضخم أقل مما كان متوقعاً، والأهم من ذلك هو أنه يواصل الاتجاه الهبوطي».

وفي لندن، أعلن مكتب رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، أمس، أن المملكة المتحدة سترسل قريباً نحو 14 من دباباتها القتالية إلى جانب 30 من المدافع ذاتية الدفع إلى أوكرانيا.

وذكر المكتب في بيان، أن سرباً من 14 دبابة «تشالنجر2» سينقل إلى أوكرانيا في الأسابيع المقبلة، ومن المتوقع أن يتبعه نحو 30 من المدافع ذاتية الدفع طراز «إيه إس90» يتولى التعامل معها خمسة من المدفعيين.

ويعد إرسال دبابات «تشالنجر2» إلى أوكرانيا هو بداية لتغيير في نهج المملكة المتحدة بشأن دعم أوكرانيا، بحسب وكالة الأنباء الوطنية الأوكرانية «يوكرينفورم».

 

طباعة