صحف عربية

تسويق 1000 طن حمضيات يومياً من سوقَي هال اللاذقية وجبلة

بينما يعاني محصول الحمضيات في اللاذقية تعثر الاستجرار الذي تقوم به المؤسسة السورية للتجارة بسبب نقص المحروقات، أكد مدير زراعة اللاذقية، المهندس باسم دوبا، لـ«تشرين» أنه يتم تزويد الآليات التي تقوم بنقل محصول الحمضيات من وإلى سوق الهال في كل من اللاذقية وجبلة، بالمازوت الحر، وذلك بناء على القرار الذي أقرته لجنة المحروقات في اجتماعها الأخير.

وأشار دوبا إلى أنه تم تخصيص طلب في محطة وقود بجبلة، وطلب آخر في اللاذقية، كما شكلت لجنة ثلاثية برئاسة مديرية الزراعة وعضوية كل من اتحاد الفلاحين، والبلدية أو سوق الهال، حيث تقوم اللجنة الموجودة في سوق الهال بضبط تعبئة مادة المازوت، وذلك من خلال تسجيل دخول كل آلية محمّلة بالحمضيات إلى سوق الهال، وكل آلية تخرج من السوق باتجاه المحافظات.

وحول آلية كمية المازوت التي تعطى للآليات، بيّن دوبا أن الآليات المحملة بالحمضيات المتجهة نحو المحافظات، يتم تخصيصها بكميات حسب استطاعة محرك السيارة والمسافة التي ستقطعها إلى وجهتها، فيما يتم تخصيص كل آلية داخل المحافظة بكمية 20 ليتراً.

وأكد دوبا أنه يتم يومياً تسويق 1000 طن من الحمضيات من سوقَي الهال في اللاذقية وجبلة، معظمها يتم تسويقه باتجاه المحافظات الداخلية.

• يعاني محصول الحمضيات في اللاذقية تعثر الاستجرار الذي تقوم به المؤسسة السورية للتجارة بسبب نقص المحروقات.

طباعة