نيوزيلندا ترفض منح الإقامة لامرأة بدينة.. ما لم تنقص وزنها

مونديليا بيزودينهوت. من المصدر

رفضت السلطات النيوزيلندية منح الإقامة الدائمة لامرأة لأنها «بدينة جداً»، وفق ما ذكرته صحيفة ذي ميرور. وكانت مونديليا بيزودينهوت قد هاجرت من مدينة بورت اليزابيث في دولة جنوب إفريقيا إلى مدينة بالميرستون نورث في نيوزيلندا عام 2018، لتبدأ حياة جديدة مع عائلتها.

ولتضمن بقاءها بصورة دائمة مع عائلتها في هذا البلد، قدمت مونديليا طلباً للحصول على الإقامة الدائمة، ولكنها شعرت بالإحباط الشديد عندما علمت أن المسؤولين رفضوا طلبها، لأن مؤشر كتلة جسمها «كبير جداً»، وفق ما ذكرته المرأة.

وذهبت إحدى الدراسات حول استخدام مؤشر كتلة الجسم في الطب الحديث، التي نشرت في «بريتش جورنال» للطب العام، إلى حد أنها وصفت استخدام معيار هذا القياس بأنه «غير أخلاقي»، وتكمن المشكلة الرئيسة في أن مؤشر كتلة الجسم لا يقيس الدهون في جسم الشخص مقارنة بالنسيج العضلي، وهو أثقل بكثير من الدهني. وقال المسؤولون النيوزيلنديون إن البدانة الكبيرة لدى مونديليا (36 عاماً)، يمكن أن تشكل ضغطاً كبيراً على النظام الصحي، الذي تموله الحكومة النيوزيلندية. وقالت مونديليا إنهم طلبوا منها تخفيض وزنها بمعدل 30 كيلوغراماً، وإلا يتوجب عليها مغادرة الدولة. وقالت مونديليا إنه سمح لها البقاء في الدولة بعد حصولها على إعفاء خاص استناداً إلى الاستئناف الذي قدمته. وتمكنت مونديليا من تخفيض مؤشر كتلة الجسم بـ10 نقاط، وحصلت على تقرير من الجهات الصحية يقول إنها بصحة جيدة. وتستطيع البقاء في الدولة بهذا الشكل.

طباعة