بعد مقتل مسؤول في مصايد الأسماك

مذكرة توقيف لمستشار الأمن القومي الكوري الجنوبي السابق

يون سوك يول. رويترز

سعى الادّعاء العام في كوريا الجنوبية، أمس، إلى إصدار مذكرة اعتقال بحق مستشار الأمن القومي السابق في البلاد، سوه هون، في إطار تحقيق في وفاة مسؤول من مصايد الأسماك عام 2020 على يد كوريا الشمالية.

وقالت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء، إن سوه متهم بالتورط في استنتاج توصلت إليه حكومة رئيس كوريا الجنوبية آنذاك، مون جيه-إن، دون أدلة كافية، على أن مسؤول مصايد الأسماك قتل أثناء محاولته الانشقاق والفرار إلى الشمال. كما يشتبه في أنه أمر مسؤولي أمن بارزين بحذف تقارير الاستخبارات الداخلية التي تتعارض مع ذلك الاستنتاج.

ويشتبه الادعاء العام في أن مسؤولين في وزارة الدفاع ووكالة التجسس الحكومية آنذاك، أمروا بحذف مثل هذه التقارير داخل منظماتهما بناءً على تعليمات من مكتب سوه.

ولقي مسؤول مصايد الأسماك (47 عاماً) حتفه برصاص خفر السواحل الكوري الشمالي، بالقرب من حدود البحر الأصفر بين الكوريتين، بعد يوم من اختفائه أثناء عمله على متن سفينة تفتيش مصايد الأسماك.

وخلصت حكومة الرئيس السابق مون إلى أن المسؤول قتل بالرصاص أثناء محاولته الانشقاق إلى الشمال. لكن خفر السواحل والجيش تراجعا عن الاستنتاج في يونيو بعد تولي الرئيس، يون سوك يول، منصبه، قائلين إنه لا يوجد دليل يشير إلى مثل هذه الدوافع.

واستجوب الادعاء سوه مرتين الأسبوع الماضي، لكنه نفى أن يكون قد خلص، بلا أساس، إلى أن مسؤول مصايد الأسماك كان يحاول الفرار إلى الشمال أو أمر بحذف تقارير الاستخبارات ذات الصلة.

يشار إلى أن سوه هو أول مسؤول أمني رفيع المستوى من إدارة مون، يتم طلب إصدار مذكرة اعتقال بحقه في القضية، حيث يقوم المدعون العامون بتوسيع نطاق التحقيق.

• لقي مسؤول مصايد الأسماك حتفه برصاص خفر السواحل الكوري الشمالي، بالقرب من حدود البحر الأصفر بين الكوريتين، بعد يوم من اختفائه أثناء عمله على متن سفينة تفتيش مصايد الأسماك.

طباعة