في صورة نشرتها «الميرور»

كيت ميدلتون تبدو في الـ 60 من عمرها

كيت ميدلتون تقف إلى جانب عقيلة الملك كاميلا. صحيفة «الميرور»

أثار المعجبون بصور وأخبار العائلة المالكة البريطانية ضجة، بعد أن نشرت إحدى الصحف البريطانية صورة لأميرة ويلز في صفحتها الأولى، تبدو كأنها في الـ60 من عمرها.

وكانت كيت ميدلتون، 40 عاماً، قد شهدت نهاية الأسبوع اليوم الوطني لذكرى الجنود الذين سقطوا فداءً للوطن، ووقفت على شرفة النصب التذكاري في وايتهول إلى جانب عقيلة الملك، كاميلا، وهي تراقب الملك تشارلز والأمير ويليام، وهما يضعان أكاليل الزهور تكريماً للجنود القتلى. إلا أن الكثير من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي أصيبوا بالدهشة، بعد أن نشرت صحيفة الميرور صورة كيت وتبدو كأنها تخطت الـ60 عاماً من عمرها.

وعلق أحدهم متهماً الصحيفة بأنها تكره أميرة ويلز وتتنمّر عليها. وكتب آخر: «نريد أن نشاهد المزيد من الصور المذهلة لأميرة ويلز الجميلة على الصفحات الأولى من دون تشويه»، وأضاف آخر: «كيت هي ببساطة جميلة لكنها مثل العنب الحامض بالنسبة لصحيفة الميرور، والله أعلم لماذا؟ أميرتنا جميلة كريمة، ونحن نحبها».

الصورة الأصلية التي تم التقاطها لأميرة ويلز في هذه المناسبة التي توافق 13 نوفمبر 2022 لا تظهر فيها كيت دون أي تغيير في ملامحها وبكامل زينتها، وهي ترتدي معطفاً أسود مزيناً بثلاث ورود مع قبعة سوداء، وبجانبها كاميلا.

وانضمت الأميرة إلى كاميلا، 75 عاماً، لمشاهدة الملك تشارلز، 74 عاماً، والأمير ويليام، 40 عاماً، وهما يضعان أكاليل الزهور تكريماً لقتلى الحرب في بريطانيا. والتزم الحضور الصمت لمدة دقيقتين، بعد أن دقت ساعة بيغ بن 11 مرة، إيذاناً باستئناف العمليات الكاملة للساعة الكبرى التي تم ترميمها حديثاً في مجلسَي البرلمان المجاورين.

 

طباعة