تألقت في حفل إعلان فوزه

زوجة حاكم فلوريدا أفضل مؤيديه.. ومفتاح نجاحه السياسي

حرص الزوجان على الظهور برفقة أطفالهما خلال المناسبات. أ.ف.ب

ظهرت كيسي ديسانتيس على خشبة المسرح، في تامبا، يوم الثلاثاء، خلف زوجها المنتصر، رون ديسانتيس، بعد أن هزم خصمه وفاز بفترة ثانية حاكماً لولاية فلوريدا، وكأنها إحدى مشاهير هوليوود أو ملكة جمال.

لكن السيدة الأولى لولاية فلوريدا، وهي صحافية سابقة وناجية من مرض السرطان، وتربي ثلاثة أطفال صغار، هي إلى حد كبير شخصية «ساحرة» في الولاية، وهي أيضاً السلاح السياسي «غير السري»، الذي يتخذ القرارات بشأن استراتيجية الصورة، مع استمرار حظوظ زوجها السياسية.

النجم الجمهوري، الذي تمت إعادة انتخابه بعد فوزه على منافسه الديمقراطي، تشارلي كريست، بـ19 نقطة%، في الانتخابات النصفية، أصبح الآن مرشحاً محتملاً للرئاسة لعام 2024.

وقال بيتر شورش، ناشر مجلة «فلوريدا بولتيكس»، وهي مجلة على الإنترنت تقدم تقارير عن الحملات السياسية، والانتخابات، وممارسة الضغط في الولاية، قائلاً «كانت كايسي في المقدمة والوسط الليلة الماضية، متألقة كالعادة».

وبالنسبة إلى شورش، وهو ناشط جمهوري سابق، كان السلوك الملكي للسيدة الأولى والفستان الذهبي، الذي يتناقض مع الزوجات السياسيات الأخريات، في ليلة إعلان نتائج الانتخابات النصفية، واللواتي كن يرتدين ملابس العمل ذات اللون الأساسي، رسالة منسقة جيداً، مفادها أن عائلة ديسانتيس هي الآن «الجبهة والوسط»، وعلى أعتاب السيطرة على السياسة الأميركية. وغالباً ما يظهر أطفال الزوجين الثلاثة - ماديسون، 5 أعوام، وماسون، 4 أعوام، ومامي الصغيرة - مع والدهم في إعلانات الحملات وفي المناسبات العامة.

وقال شورش، «يجب أن نحتفل بهذا الإشراق الذي لديه تاريخ في الظهور، أمام حشد مع عائلته ويفهم كيفية إشراك وسائل الإعلام في عصر عارضات الأزياء»، متابعاً، «أنا أكره أن أقول هذا، لكن الأسرة بأكملها تذكرني بآل كينيدي، في وضعية تامة ومرتاحة أمام الكاميرا».

كاسي ديسانتيس، 42 عاماً، صحافية إذاعية سابقة معروفة جيداً في الدوائر السياسية في فلوريدا، بوصفها منتجاً رئيساً لإعلانات حملة زوجها، وأحد الفاعلين في حملته. وفي ذلك يقول زوجها «هي أفضل صديق لي وأفضل مؤيد». وأضاف المستشار السياسي، رايان جيردوسكي، أن «دائرة الثقة صغيرة جداً،» موضحاً، «ليس لديهم الكثير من الاستشاريين وكيسي شخص مهم للغاية».

■ السيدة الأولى لولاية فلوريدا هي صحافية سابقة، وناجية من مرض السرطان، وتربي ثلاثة أطفال صغار.

■ غالباً ما يظهر أطفال الزوجين الثلاثة مع والدهم، في إعلانات الحملات وفي المناسبات العامة.

طباعة