نائب بولسونارو يعترف بخسارة الرئيس 

اعترف نائب الرئيس البرازيلي، هاميلتون موراو، أول من أمس، بخسارة الرئيس الحالي غايير بولسونارو، وذلك بعد ثلاثة أيام من جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية البرازيلية.

ونقلت صحيفة أو جلوبو عن الجنرال العسكري السابق قوله: «البكاء لن يفيد الآن، فقد خسرنا السباق. ليس هناك ما نشكو بشأنه». وتابع موراو أنه يعتقد أنه ليس هناك تزوير انتخابي.

ويوم الثلاثاء، في أول بيان علني له منذ الانتخابات، لم يعترف بولسونارو بالهزيمة أو يهنئ لولا بفوزه. وبدلاً من ذلك، شكك مرة أخرى في النظام الانتخابي، وأعرب عن تفهمه لأنصاره الذين أغلقوا العديد من الطرق السريعة في جميع أنحاء البلاد، احتجاجاً على فوز لولا.

وفي كلمة ألقاها أمام أنصاره في وقت متأخر من مساء الأربعاء، طلب بولسونارو من أولئك الذين يغلقون منذ أيام العديد من الطرق السريعة في جميع أنحاء البلاد، احتجاجاً على فوز لولا، التوقف، بعد أن أعرب سابقاً عن تفهمه لأفعالهم.

طباعة