تركيز القمع في شمال غرب إيران هدفه سياسي

الحكم الذاتي للأكراد في سورية والعراق مصدر قلق لطهران

صورة

في مواجهة أكبر تحدٍ منذ سنوات، يحاول الزعماء الدينيون في إيران تصوير الاحتجاجات الغاضبة المرتبطة بوفاة، مهسا أميني، على أنها انتفاضة انفصالية من جانب الأكراد تهدد وحدة الأمة وليس حكم رجال الدين.

وتوفيت أميني (22 عاماً)، وهي كردية من إقليم كردستان في شمال غرب إيران، إثر احتجاز شرطة الأخلاق في الجمهورية الإسلامية لها بسبب انتهاك القواعد الصارمة التي تتطلب من النساء ارتداء ملابس محتشمة في الأماكن العامة.

وسرعان ما انتشرت الاحتجاجات، التي بدأت في جنازة أميني في مسقط رأسها «سقز» الكردية، في مختلف أنحاء البلاد، لتصل إلى العاصمة طهران، ومدن في وسط إيران، وفي جنوب غرب وجنوب شرق البلاد، حيث تتركز الأقليات العربية والبلوشية.

وانتشرت في أنحاء البلاد، بما في ذلك الجامعات والمدارس الثانوية، صرخة المتظاهرين «النساء، الحياة، الحرية» والدعوات نفسها لإسقاط الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي، ومع ذلك ركزت حملة القمع التي شنتها قوات الأمن على الشمال الغربي حيث يعيش معظم أكراد إيران الذين يقدر عددهم بـ10 ملايين نسمة.

وقال شهود إنه تم نقل شرطة مكافحة الشغب وقوات الباسيج إلى المنطقة من محافظات أخرى، وتم إرسال دبابات إلى المناطق الكردية، حيث تصاعدت التوترات بشكل خاص.

مهاجمة العراق

وهاجمت طهران الجماعات المسلحة الكردية الإيرانية في العراق المجاور، قائلة إنها متورطة في الاضطرابات. وأطلق الحرس الثوري الإيراني صواريخ وطائرات مسيرة على أهداف للمسلحين في المنطقة الكردية شبه المستقلة بشمال العراق، حيث قالت السلطات إن 13 شخصاً قتلوا.

وقال مسؤول أمني متشدد: «جماعات المعارضة الكردية تستغل قضية أميني ذريعة لبلوغ هدفها المستمر منذ عقود بانفصال كردستان عن إيران، لكنها لن تنجح».

وردد مسؤول سابق التعليقات نفسها، وقال لـ«رويترز»: «إن كبار مسؤولي الأمن قلقون من أن تستخدم جماعات المعارضة الكردية الدعم الذي يحصل عليه الأكراد من أنحاء إيران للضغط من أجل الاستقلال».

ووصفت وسائل الإعلام الحكومية الإيرانية الاحتجاجات التي عمّت البلاد بأنها «مؤامرة سياسية» أشعلتها جماعات كردية انفصالية، لاسيما الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني.

تهديد انفصالي

قال علي فتح الله نجاد، أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الأميركية في بيروت: «منذ بداية الانتفاضة، حاول النظام تصويرها على أنها قضية عرقية كردية وليست قومية»، مشيراً إلى تهديد انفصالي من المنطقة الكردية.

وأضاف أن «التضامن الكبير بين الجماعات العرقية المختلفة في إيران خلال الاحتجاجات على مستوى البلاد قوض جهود السلطات».

ومع ذلك، بالنظر عبر حدودها إلى الوضع في العراق، وأبعد غرباً في سورية، يمكن للسلطات الإيرانية أن تشير إلى أن الطموحات الكردية في الحكم الذاتي تترسخ عندما تتعرض الحكومة المركزية لتحديات.

وفي العراق، حصل الأكراد الذين قاتلوا نظام صدام حسين لسنوات على قدر من الحماية العسكرية الغربية بعد حرب الخليج عام 1991 بصورة كافية للحصول على درجة من الحكم الذاتي. وتعزز مستوى الحكم الذاتي بعد 12 عاماً بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة وأطاح بصدام.

كما استغلت القوات الكردية السورية الاضطرابات التي أشعلتها انتفاضة 2011 ضد الرئيس بشار الأسد، وتحالفت مع الولايات المتحدة ضد تنظيم «داعش» لتفرض سيطرتها في رقعة من شمال شرق سورية.

وفي تركيا، حيث يُشكل الأكراد نحو خمس السكان البالغ عددهم 85 مليون نسمة، خاض مسلحو حزب العمال الكردستاني تمرداً مسلحاً ضد الدولة، منذ عام 1984 قتل فيه عشرات الآلاف.

وخرج الأكراد في العراق وسورية في تظاهرات تضامناً مع المحتجين في إيران. وفي تركيا، قال نائب زعيم حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد، لـ«رويترز»، إن الحزب «يحيي النساء في إيران» وينادي بحقوقهن.

وقال تونجر بكرهان، وهو رئيس بلدية سابق أقيل واعتُقل على خلفية اتهامات بارتباطه بالمسلحين: «كما هي الحال في تركيا والعراق وسورية، الأكراد في إيران هم من يسعون إلى الديمقراطية، والأكراد هم من يسعون إلى الحرية».

ويكفل الدستور الإيراني حقوقاً متساوية لجميع الأقليات العرقية، ويتيح استخدام لغات الأقليات في وسائل الإعلام والمدارس. لكن منظمات حقوقية ونشطاء يقولون إن الأكراد يواجهون تمييزاً، وبالمثل الأقليات الدينية والعرقية الأخرى، في ظل الحكم الديني الشيعي في البلاد.

وقالت منظمة العفو الدولية إن «العشرات إن لم يكن المئات» من السجناء السياسيين المنتمين إلى الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، وغيره من الأحزاب السياسية المحظورة يقبعون في السجن بعد إدانتهم في محاكمات جائرة.

وقال هيوا مولانيا، وهو صحافي كردي إيراني مقيم في تركيا: «لم يعترف النظام قط بحقوق السكان الأكراد».

وعلى الرغم من هذه القيود في الداخل، ونموذجي الحكم الذاتي الكردي في العراق وسورية، يصرّ العديد من الأكراد الإيرانيين على أنهم لا يسعون للانفصال.

وقال كافه جريشي، وهو صحافي وباحث كردي إيراني، إن «الأكراد الإيرانيين يريدون احترام حقوقهم الدستورية.. الناس في إقليم كردستان يريدون تغيير النظام وليس الاستقلال».

وقال علي واعظ، خبير الشؤون الإيرانية في مجموعة الأزمات الدولية، إن الاتهامات بالطموحات الكردية الانفصالية تهدف إلى خلق «حالة التفاف وطني» تشجع الإيرانيين على دعم القيادة وليس المتظاهرين.

ومع ذلك، فإن الخطر الحقيقي لا يكمن في أي طموحات انفصالية للأقليات الإيرانية، وإنما في تعامل القيادة الإيرانية مع هذه الأقليات.

• التضامن الكبير بين الجماعات العرقية المختلفة في إيران خلال الاحتجاجات على مستوى البلاد قوض جهود السلطات.

• يكفل الدستور الإيراني حقوقاً متساوية لجميع الأقليات العرقية، ويتيح استخدام لغات الأقليات في وسائل الإعلام والمدارس.

• قال شهود إنه تم نقل شرطة مكافحة الشغب وقوات الباسيج إلى المنطقة من محافظات أخرى، وتم إرسال دبابات إلى المناطق الكردية، حيث تصاعدت التوترات بشكل خاص.

• كبار مسؤولي الأمن قلقون من أن «تستخدم جماعات المعارضة الكردية الدعم الذي يحصل عليه الأكراد من أنحاء إيران، للضغط من أجل الاستقلال».

طباعة