محكمة أميركية تجمد برنامج «الحالمين» للمهاجرين غير الشرعيين

ترامب ألغى برنامج «الحالمين» وحطم آمال الآلاف في العيش بصورة طبيعية في الولايات المتحدة. أ.ف.ب

قضت محكمة استئناف أول من أمس بعدم قانونية برنامج بارز من عهد الرئيس السابق، باراك أوباما، يحمي «الحالمين»، وهم الأشخاص الذين وصلوا بشكل غير شرعي إلى الولايات المتحدة حين كانوا قاصرين، في قرار لا يسحب حقوق المستفيدين حالياً منه.

وثبّت القضاة قراراً من محكمة البداية يحد من أبعاد هذا البرنامج، ويجمد بالتالي أي طلب جديد لكنه يبقي وضع نحو 600 ألف شاب يستفيدون منه، على حاله.

أعادت محكمة الاستئناف الحكم إلى محكمة الدرجة الأولى، وخصوصاً لدرس النسخة الجديدة التي صاغتها إدارة جو بايدن في أغسطس من هذا البرنامج.

وعبر الرئيس جو بايدن عن خيبة أمله من هذا القرار الذي يعني أن «حياة (حالمين) تبقى معلقة».

وقال في بيان إن قرار المحكمة هو «نتيجة جهود مستمرة من ممثلي ولايات جمهورية لحرمان المستفيدين من هذا البرنامج من الحماية، وإذن العمل الذي بات كثيرون يملكونه منذ أكثر من عقد».

وأضاف «لقد حان الوقت لكي يعتمد الكونغرس إجراءات دائمة للحالمين، بما يشمل الطريق نحو المواطنة».

هذا البرنامج الذي طبق في عام 2012 يهدف إلى حماية «الحالمين» الذين دخلوا بشكل غير قانوني خلال طفولتهم إلى الولايات المتحدة حيث يقيمون منذ ذلك الحين، من الطرد.

لكن الرئيس السابق دونالد ترامب ألغاه اعتباراً من 2017 ما فتح فترة من عدم اليقين لهؤلاء الشباب الذين تقل أعمارهم عن 30 عاماً. وفي يونيو 2020 ألحقت به المحكمة العليا في أميركا نكسة عبر مصادقتها على هذا البرنامج.

 

طباعة