أصبح الجهة المؤجرة

الأمير ويليام يملك منزل والده ويكسب 700 ألف جنيه من هايغروف

صورة

تسلم الأمير ويليام منزل «هايغروف» الذي يبلغ ثمنه نحو 345 مليون جنيه إسترليني، وسيحصل الأمير على 700 ألف جنيه إسترليني من والده الملك تشارلز الثالث، بعد انتقال لقب دوقية كورنويل إليه.

وينتقل هذا اللقب إلى الابن الأكبر للملك الحاكم في بريطانيا، ويملك فيها نحو 130 ألف فدان من الأراضي بما فيها منزل الملك المحبوب المعروف باسم «هايغروف»، ولكن الأمير غير مخول ببيع أي شيء من ممتلكات الدوقية لمصلحته الشخصية. ولكنه سيجمع مئات الآلاف من الجنيهات من والده، الذي كان لديه عقد إيجار لمنزل «هايغروف» والذي اشترته الدوقية في عام 1980.

وذكرت صحيفة الصن البريطانية أن الدوقية حصلت على دخل صاف بلغ 21 مليون جنيه العام الماضي. وكان الملك قد حول «هايغروف» إلى منزل للعائلة، وفي الوقت ذاته ساعد على تصميم حدائق كوتسولد التي تجذب نحو 30 ألف زائر سنوياً. وقال مصدر لصحيفة صن «إن الملك استأجر منزل هايغروف والأراضي المحيطة به» ويعتبر هذا المنزل هو المفضل بالنسبة للملك تشارلز، وزوجته كاميلا. وتنازل الملك عن مزرعة الدوقية التي تزرع المحاصيل العضوية فقط استعداداً لتسلمه العرش، وتنازل عن عقد إيجار لمدة 20 عاماً في مزرعة «هوم فارم» التي تبيع الآن المحاصيل العضوية.

ومن المتوقع أن يخفض الملك تشارلز أماكن المعيشة في قصر باكنغهام، ولا يعيش هناك طيلة الوقت، بالنظر إلى وجود أعمال الترميم الجارية هناك، ومدتها لنحو 10سنوات، وتكلف نحو 369 مليون جنيه إسترليني.

وفي عام 2017، تسلم تشارلز إدارة عقار ساندرنغهام في نورفولك وقام بتغييرات كبيرة كي يجعلها عضوية بالكامل. وتضمنت هذه التغيرات إيجاد ممرات برية، وزرع صناديق للطيور، واستخدم السماد الطبيعي، ويقال إن الملك تشارلز ينوي أن يؤسس أكبر مزرعة عضوية لتربية الخراف في الدولة.

ويمتلك تشارلز عقارات في أسكتلندا، وويلز، ورومانيا. 

 

طباعة