للمرة الأولى منذ 230 عاماً

السكان الأصليون أعضاء في الكونغرس الأميركي

صورة

صنع انتخاب النائبة ماري بيلتولا لعضوية مجلس النواب الأميركي التاريخ بطرق عدة. ومع أدائها اليمين، أخيراً، يكون قد انتُخب، وللمرة الأولى منذ أكثر من 230 عاماً من تأسيس المؤسسة التشريعية، مواطن أميركي أصلي، وأحد سكان ألاسكا الأصليين، وسكان هاواي الأصليين، لعضوية مجلس النواب، ليمثلوا السكان الأصليين للولايات المتحدة، بالكامل، للمرة الأولى في التاريخ، وفقاً للنائب كاي كاهيل، من هاواي. والآن، هناك ستة أميركيين من السكان الأصليين في مجلس النواب.

وشارك كاهيل هذه اللحظة في صنع التاريخ على وسائل التواصل الاجتماعي، هذا الأسبوع، بنشر صورة له برفقة بيلتولا، والنائبة شاريس ديفيدز، من كنساس.

وتتولى بيلتولا، وهي أول امرأة من سكان ألاسكا الأصليين، تُنتخب لعضوية مجلس النواب عن الولاية، منصب النائب دون يونغ، الذي توفي في مارس الماضي.

من جهتها، قالت الأستاذة المساعدة في جامعة هاواي، لاني تيفيس «إنها لحظة تاريخية». متابعة أن «الشعوب الأصلية في الولايات المتحدة حُرمت من حقوقها على مستويات عدة عبر التاريخ». وأوضحت أن «تمثيل مجتمعات السكان الأصليين المختلفة يظهر القوة المتزايدة للسكان الأصليين في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وفي جميع أنحاء العالم».

وكان تمثيل السكان الأصليين في الكونغرس ضعيفاً على مر السنين. ومنذ أربع سنوات فقط، أصبحت ديفيدز، ووزيرة الداخلية الحالية، ديب هالاند، أول امرأتين من السكان الأصليين تنتخبان لعضوية الكونغرس. وكاهيل هو ثاني مواطن من هاواي يمثل ولايته الأصلية.

وفي المستقبل، يمكن أن يكون لهذا التمثيل تأثير كبير على السلطة السياسية لمجتمعات السكان الأصليين في الولايات المتحدة. تقول تيفيس «الناس بحاجة إلى تمثيل، والشباب بحاجة إلى رؤية أشخاص يشبهونهم، وينتمون إلى مجتمعاتهم».

علاوة على ذلك، أشارت تيفيس إلى أن وجود أعضاء ينتمون إلى مجتمعات السكان الأصليين يمكن أن يعني أن القضايا المهمة لتلك المجتمعات، مثل تغير المناخ والعنف ضد النساء، ستلقى اهتماماً أكبر في الكونغرس.

وقالت «أعتقد أنها تمثل حركة متنامية من عودة ظهور السكان الأصليين، والوعي بالظلم، والرغبة ليس فقط في تصحيح الماضي، بل إسماع أصواتنا».

ومع ذلك، قد يكون هذا المستوى من التمثيل قصير الأجل. ولاتزال بيلتولا بحاجة إلى إعادة انتخابها، في نوفمبر المقبل، وسيختتم كاهيل فترته النهائية في الكونغرس في عام 2023.

 

طباعة