قيرغيزستان وطاجيكستان توقعان اتفاقاً لوقف إطلاق النار

بلينكن خلال لقائه مع وفدي أرمينيا وأذربيجان في نيويورك. رويترز

وقّعت جمهوريتا قيرغيزستان وطاجيكستان في آسيا الوسطى اتفاقاً لوقف إطلاق النار، بعد ستة أيام من القتال العنيف الذي خلّف عشرات القتلى من الجانبين.

وبموجب شروط الاتفاق الذي وقعه رئيسا المخابرات القيرغيزية والطاجيكية في معبر جوليستون أفتودوروجني الحدودي، سيتم سحب القوات والأسلحة الثقيلة من المنطقة الحدودية بين البلدين.

وقال رئيس اللجنة الحكومية للأمن القومي في قيرغيزستان، كامتشيبيك تاشيف، إن الوضع في منطقة باتكين الحدودية القيرغيزية يستقر تدريجياً بعد أعمال العنف التي وقعت الأسبوع الماضي، وقال نظيره الطاجيكي سايمومين ياتيموف: «نحن مقتنعون بأن السلام الحقيقي قادم الآن إلى حدودنا».

وقتل 59 شخصاً على الجانب القيرغيزي منذ اندلاع القتال في 14 سبتمبر الجاري، فيما قدرت طاجيكستان عدد قتلاها بـ41 شخصاً.

من جانب آخر، حضّ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، على إرساء سلام مستدام بين أرمينيا وأذربيجان، وذلك خلال لقاء جمع وزيري خارجية البلدين، للمرة الأولى منذ الاشتباكات الحدودية الأخيرة بينهما.

وفي فندق بنيويورك، عشية انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة، جلس وزيرا خارجية أرمينيا أرارات ميروزيان وأذربيجان جيحون بيرموف، في اجتماع مع بلينكن، واعتبر بلينكن أنّ عدم وقوع أعمال عنف منذ أيام «أمر مشجّع»، وقال إنّ التوصّل إلى التزام دبلوماسي قوي ومستدام هو السبيل الأفضل للجميع.

بلينكن يدعو إلى إرساء سلام مستدام بين أرمينيا وأذربيجان.

طباعة