صحف عربية

هيئة التدريس تستغرب محاولة «نسف» كلية الصحة العامة بجامعة الكويت

استنكرت مجموعة من أعضاء هيئة التدريس والهيئة الأكاديمية المساندة في كلية الصحة العامة توجُّه إدارة الجامعة وإدارة مركز العلوم الطبية بجامعة الكويت؛ «لنسف» كلية الصحة العامة بأقسامها العلمية الخمسة، وتمثيلها بقسم أوحد في كلية لا تمت لها بصلة ككلية العلوم الطبية المساعدة.

وبين الأساتذة في بيان أنه من المحزن والغريب أن تأتي هذه الخطوة الرجعية بعد أن كانت قيادة الكويت وجامعة الكويت آنذاك سباقتين في الخليج بإنشاء هذه الكلية عام 2013 والتي تعد من أوليات كليات الصحة العامة في المنطقة، والأغرب أن يتم هذا النقاش والعالم على أعقاب جائحة كورونا التي أتت متزامنة مع أوبئة منتشرة في مجتمعنا الكويتي بسبب سوء النظام الغذائي ونمط الحياة الخاملة، كداء السمنة والسكر وأمراض السرطان والقلب، والتي تعد أسباب الوفاة الرئيسة في الكويت، وإضافة إلى التلوث البيئي والتصحر والتغير المناخي بالكويت بالأخص والعالم بشكل عام، وما يصاحب ذلك من أمراض الجهاز التنفسي والرئة والقلب والسرطان والاضطرابات النفسية.

وطالب الموقعون على البيان إدارة الجامعة بتجميد كل الإجراءات والقرارات المزمع اتخاذها بشأن هدم كلية الصحة العامة أو ضمّها إلى كلية العلوم الطبية المساعدة، بموجب توصية غير مدروسة على أسس غير سليمة للجنة المشكلة من قبل القائم بأعمال نائب مدير الجامعة لمركز العلوم الطبية، لافتين إلى أنه جرت الاستعانة بانتقائية شديدة بأستاذ مساعد ومدير إداري في كلية الصحة العامة، وهو ما ينم عن تعمد عدم إشراك الأقسام العلمية وأعضاء هيئة التدريس كافة في كلية الصحة العامة وتهميش الآراء الأكاديمية والمهنية بشأن مستقبل كلية الصحة العامة التي جرى تأسيسها على أسس منهجية علمية وأكاديمية بفريق ضم عدداً من الخبراء الدوليين والمحليين.

طباعة