تظاهرات تجتاح العاصمة تيرانا بسبب الغلاء والفساد

ضربت تظاهرات عارمة، قبل أسبوعين، شوارع العاصمة تيرانا، حيث نظم الآلاف من أنصار المعارضة الألبانية احتجاجاً سلمياً، وحثوا حكومة يسار الوسط على الاستقالة بسبب أزمة غلاء المعيشة والفساد المزعوم، السبب الذي أدى إلى تظاهرات ألبانيا، التي شهدت ارتفاعاً في أسعار المنتجات الغذائية الأساسية والوقود المرتبط بالحرب في أوكرانيا، إضافة إلى تأثير وباء «كورونا»، وفق ما نقلته وسائل إعلام عالمية.

وشملت التظاهرات التنديد بالزيادة الهائلة في أسعار المستهلكين، إذ أعلن البنك المركزي الألباني، زيادة سعر الفائدة بنسبة 1.25%، بينما كان التضخم الرسمي لشهر يونيو 6.7%.

وقاد التظاهرات الحزب الديمقراطي، المعارض الرئيس من يمين الوسط، بمشاركة زعيم الحزب، صالح بريشا، الرئيس السابق لألبانيا، الذي تعهد بإعادة الحزب إلى السلطة بعد أن خسر آخر ثلاثة انتخابات برلمانية، واتهم الحكومة الجارية بالفساد.

ويعاني الحزب الاقتتال الداخلي، بعد أن منع وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، العام الماضي «بريشا» وأقاربه من دخول الولايات المتحدة بسبب أعمال فساد قوضت الديمقراطية في ألبانيا خلال فترة توليه منصب رئيس الوزراء خلال الفترة من 2005 حتى 2013.

طباعة