احتجاجاً على اللوائح البيئية الجديدة المقترحة

مزارعون يخترقون طوق الشرطة خارج منزل وزيرة البيئة الهولندية

صورة

استخدم المزارعون الذين يحتجون على اللوائح البيئية الجديدة المقترحة في هولندا جراراً لاختراق الطوق الأمني الذي ضربته الشرطة خارج منزل وزيرة البيئة كريستيان فاندر فال، الليلة قبل الماضية.

وأعلنت الشرطة في تغريدة لها على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، مساء الثلاثاء، أن أضراراً لحقت بسيارة تابعة للشرطة، وأنه تم إفراغ خزان من الطين في الحادثة التي وقعت في بلدة هيردن شرق العاصمة أمستردام. ووصفت الشرطة الوضع بأنه خطر وغير مقبول، وقالت إنه تم تجاوز جميع الخطوط الحمراء.

ونقلت وكالة الأنباء الهولندية (إيه.إن.بي) عن متحدث باسم الشرطة قوله إنه تمت إعادة السيطرة على الاحتجاج بعد ذلك بوقت قصير، وأن الوزيرة لم تكن بمنزلها وقت الواقعة. ونظّم المزارعون في وقت سابق مسيرة ضمت عشرات الجرارات وبقرتين، وتوجهت إلى مبنى البرلمان في لاهاي، احتجاجاً على خطط الحكومة لخفض الانبعاثات الكربونية، كما سببت حواجز الطرق الاثنين ازدحاماً مرورياً، اصطفت خلاله طوابير طويلة من المركبات على الطرق، في بعض أنحاء البلاد.

وأحرق المتظاهرون أيضاً كميات كبيرة من القش على جانب الطرق السريعة. وجعلت سحب الدخان رؤية قائدي السيارات للطريق أمراً بالغ الصعوبة.

وأدان رئيس الوزراء مارك روته تصرفات المحتجين، وقال في لاهاي: «ليس من المقبول في هذا البلد خلق أوضاع خطرة أو إغلاق الطرق أو تخويف السياسيين».

 أحرق المتظاهرون أيضاً كميات كبيرة من القش على جانب الطرق السريعة، وجعلت سحب الدخان رؤية قائدي السيارات للطريق أمراً بالغ الصعوبة.

طباعة