عمال البناء في بريطانيا أكثر تحضراً واهتماماً بالفن والطعام الصحي

عمال البناء أصبحوا أكثر اهتماماً بالقراءة وممارسة الرياضة. أرشيفية

يبدو أننا يجب أن ننسى الصورة النمطية عن الأشخاص العاملين في مجال البناء، والتي مفادها أنهم يعاكسون النساء بالصفير، ويلتهمون وجبات الإفطار الدسمة جداً، ويتحدثون بصخب عن الموضوعات الرياضية ويستمعون إلى موسيقى الأغاني الشعبية الصاخبة، التي تصدح من المذياع. وكشفت دراسة حديثة أجرتها شركة «تول ستيشن» المتخصصة لبيع أدوات البناء، وهي الأسرع نمواً في بريطانيا، أن عمال البناء المعاصرين أشخاص أكثر حساسية، وأكثر استمتاعاً برياضة اليوغا، وفطور الحبوب مع الفواكه المجففة، إضافة إلى أنهم يستمعون للموسيقى، ويتحدثون عن مشاعرهم لبعضهم بعضاً. وقال ثلاثة أرباع عمال البناء الذين شملتهم الدراسة، والذين بلغ تعدادهم نحو 2000 شخص، إنهم يناقشون عواطفهم مع زملائهم الآخرين، وقال ثلثا من شملتهم الدراسة إنهم ابتعدوا عن الفطور المؤلف من أطعمة مقلية، وقال 20% إنهم يحبون الفنون.

وقال نصف المشاركين في الدراسة إنهم يحبون التاريخ. وقال 30% منهم إنهم يحبون السياسة، في حين قال60% إنهم مهتمون بالعلوم. وقال 53% فقط إنهم يحبون الرياضة. وقال 3% منهم إنهم يحبون الاستماع إلى المحطة الأولى في شبكة «بي بي سي»، وقال 30% إنهم يرغبون في الاستماع إلى المحطة الثانية، أو الرابعة، أو «اف ام» من الشبكة ذاتها. وقال نحو ثلث المشاركين في الدراسة، إنهم إما نباتيون أو أنهم يأكلون اللحوم أقل من مرتين أسبوعياً.

ووفق هذه الدراسة، فقد قال 10% من عمال البناء المشاركين في الدراسة إنهم يبدأون يومهم بتمارين رياضية خفيفة، وإنهم يمارسون إما تمارين الرشاقة أو «اليوغا»، وقال عدد مشابه إنهم يمارسون رياضة التأمل بانتظام. وقال ثلاثة أرباع المشاركين في الدراسة إنهم يحبون القراءة في مجال التاريخ، والسير الذاتية، والروايات.

وكشفت الدراسة أن 40% من عمال البناء يسوقون سيارة «فان» بيضاء، وتلاها سيارة «الفان» الفضية، والرمادية، والسوداء، من حيث شعبيتها.

طباعة