تحذير من احتمال «مرتفع للغاية» بحدوث المزيد منها في بيرنامبوكو

ارتفاع عدد قتلى فيضانات البرازيل إلى 106

صورة

قالت الحكومة البرازيلية الليلة قبل الماضية إن 106 أشخاص على الأقل لقوا حتفهم ومازال 10 في عداد المفقودين، مع هطول أمطار غزيرة على شمال شرق البلاد لليوم السادس على التوالي.

وقال حاكم ولاية بيرنامبوكو الشمالية الشرقية، باولو كمارا، في مقابلة مع وسائل إعلام محلية، إن أولوية الحكومة هي العثور على المفقودين وسط الانهيارات الطينية والفيضانات العارمة.

وقال الدفاع المدني الوطني على تويتر إنه تم إصدار تحذير من احتمال «مرتفع للغاية» بحدوث مزيد من الفيضانات في بيرنامبوكو، بما يشمل عاصمتها ريسيفي.

وزار الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو الولاية يوم الثلاثاء وتفقد المناطق المتضررة من الجو، ووعد بإرسال مساعدات للعائلات المتضررة.

وهذه رابع فيضانات كبيرة تضرب البلاد خلال خمسة أشهر، مما يُسلط الضوء على ضعف التخطيط في الأحياء ذات الدخل المنخفض في معظم أنحاء البرازيل، حيث كثيراً ما تُبنى مدن الصفيح على سفوح التلال المعرضة للانهيار.

وفي أواخر ديسمبر وأوائل يناير، قُتل العشرات وشُرد عشرات الآلاف عندما هطلت أمطار غزيرة بولاية باهيا، الواقعة أيضاً في شمال شرق البرازيل. ولقي 18 آخرون على الأقل حتفهم في فيضانات بولاية ساو باولو في جنوب شرق البلاد، في وقت لاحق من يناير، بينما تسببت الأمطار الغزيرة في ولاية ريو دي جانيرو في مقتل أكثر من 230 شخصاً في الشهر التالي.

هذه رابع فيضانات كبيرة تضرب البلاد خلال خمسة أشهر، ما يُسلط الضوء على ضعف التخطيط في الأحياء ذات الدخل المنخفض في معظم أنحاء البرازيل.

طباعة