هرب إلى سويسرا خوفاً من انتقام إدارة بايدن

مفتش محتويات كمبيوتر هانتر بايدن يعتزم نشرها في الأسابيع المقبلة

صورة مركبة تجمع بايدن وترامب وهانتر. من المصدر

يخشى المواطن الأميركي، ماكسي جاك، انتقام البيت الأبيض، بعد أن وزّع محتويات الكمبيوتر المحمول الخاص بهانتر بايدن، ابن الرئيس الأميركي، جو بايدن، على أعضاء الكونغرس ووسائل الإعلام من الولايات المتحدة، والتي تعتبر دليلاً واضحاً على تورط هانتر في صفقات مشبوهة، لهذا السبب هرب ماكسي إلى سويسرا، وقدم لموقع الديلي ميل دوت كوم، نسخة من القرص الصلب من كمبيوتر هانتر المحمول في ربيع عام 2021. كما قدم نسخاً ومواد منها إلى صحيفتي «واشنطن بوست» و«نيويورك تايمز»، والسيناتور الجمهوري، تشاك جراسلي، باللجنة القضائية بمجلس الشيوخ.وظل ماكسي خلال الأسبوعين الماضيين، مختبئاً في زيوريخ، حيث يعمل مع خبراء تقنية المعلومات لاستخراج المزيد من البيانات من الكمبيوتر المحمول. ويقول ماكسي، وهو مضيف مشارك سابق لبودكاست (غرفة الحرب) التي كان يديرها مستشار الرئيس السابق دونالد ترامب، ستيف بانون، إن خبراء التقنية كشفوا «450 غيغابايت من المواد المحذوفة»، بما في ذلك 80 ألف صورة ومقطع فيديو، وأكثر من 120 ألف رسالة بريد إلكتروني مؤرشفة. ويعتزم ماكسي نشرها جميعاً عبر الإنترنت في قاعدة بيانات قابلة للبحث في الأسابيع المقبلة.

فحص جنائي

وكان هانتر قد ترك حاسوبه المحمول في متجر للكمبيوتر في ديلاوير في عام 2019. وقدم مالك المتجر، جون ماك إيزاك نسخة إلى محامي ترامب، رودي جولياني، الذي نقلها بالتالي إلى ماكسي. ويقول ماكسي لموقع ديلي ميل دوت كوم: «لقد جئت إلى هنا حتى نتمكن من إجراء فحص جنائي للكمبيوتر المحمول الخاص بهانتر بأمان، في بلد لايزال يحترم حرية الإنسان ومبادئ الديمقراطية الليبرالية».

ويقول ماكسي إنه بعد اتصاله بالديلي ميل دوت كوم، بشأن الكمبيوتر المحمول العام الماضي، ظهرت سيارات دفع رباعي سوداء خارج منزله في الضاحية التي يعيش فيها، وأخبره بعض أصدقائه من ضباط الاستخبارات الأميركية السابقين، شاركهم نسخاً من المواد، أنهم تلقوا مكالمات غريبة. وشكا إلى أحد أصدقائه أن أياً من المؤسسات الإعلامية الأميركية لم تقبل تسلم المواد منه، وكانت أول مؤسسة إخبارية كبرى تأخذها هي الديلي ميل البريطانية. ويقول أيضاً إن «أصدقائي الأعزاء جداً، كانوا يجرون معي مكالمات كل يوم، أساساً لمعرفة ما إذا كنت لاأزال على قيد الحياة».

وادعى ماكسي أن أحد كبار موظفي وكالة المخابرات السابقين أخبره بعد وقت قصير من حصوله على القرص الصلب في عام 2020 بقوله «أنت رجل ميت».

حذف الروابط

وفي أكتوبر 2020 نشر مجموعات من رسائل البريد الإلكتروني والملفات الأخرى من الكمبيوتر المحمول على مواقع مشاركة الملفات، ولكن بعد نحو ساعة، تم حذف الروابط. ويقول ماكسي إنه يعتقد أن الحكومة الأميركية كانت تبحث عن الملفات الموجودة على الكمبيوتر المحمول المنشورة على الإنترنت، وأبلغت الشركات عنها. وإن أحد أسباب اختياره سويسرا كمخبأ هو أن موقع مشاركة الملفات الوحيد الذي لم يقم بإزالة ملفات الكمبيوتر المحمول هو سويس ترانسفير، وهي خدمة مشاركة ملفات مقرها هذه الدولة المحايدة سياسياً تاريخياً.

ويقول مضيف البودكاست السابق لشركة بانون إنه غاضب من مكتب التحقيقات الفيدرالي، لأنه يعتقد أنه كان يمضي ببطء في تحقيقه مع هانتر، وفشل خلال أشهر عدة في اعتبار الكمبيوتر المحمول الذي تلقاه المكتب من متجر إيزاك كدليل لأشهر عدة.

وفقاً لصحيفة «نيويورك تايمز»، أصبحت الملفات الموجودة على الكمبيوتر المحمول جزءاً من الأدلة في المحاكمة الفيدرالية المتعلقة بالاحتيال الضريبي المزعوم وغسل الأموال، والضغط الأجنبي غير القانوني.

ومن بين الملفات الموجودة على الكمبيوتر المحمول مجموعة كبيرة من رسائل البريد الإلكتروني والوثائق التي تُظهر تعاملات هانتر مع شركة الغاز الأوكرانية، بوريسما، وهي الشركة التي شكلت الأساس لأول محاكمة لعزل ترامب في ديسمبر 2019. وواجه ترامب آنذاك اتهامات بدفع الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، للإعلان عن تحقيقات مع بايدن وبوريسما تتعلق بالفساد.

• الحكومة الأميركية كانت تبحث عن الملفات الموجودة على الكمبيوتر المحمول، المنشورة على الإنترنت، وأبلغت الشركات عنها.

طباعة