مترشحون للرئاسة والبرلمان في ليبيا يبحثون تأسيس تجمع سياسي رافض لتأجيل الانتخابات

المترشحون لمجلس النواب المقبل أكدوا تأييدهم ومساندتهم للبيان. رويترز

بحث مترشحون للرئاسة والبرلمان في ليبيا، تأسيس تجمع سياسي رافض لتأجيل الانتخابات في البلاد، وطالبوا بإعلان حالة الطوارئ، والتدخل لمعالجة الانسداد السياسي الراهن، بتشكيل حكومة انتخابات مصغرة لستة أشهر.

ووفق وكالة الأنباء الليبية (وال)، أمس الإثنين، التقى مترشحون للانتخابات الرئاسية، السبت، بالعاصمة طرابلس، عدداً من المترشحين لمجلس النواب لبحث آخر المستجدات المتعلقة بالعملية الانتخابية الرئاسية والبرلمانية.

وقالت مصادر شاركت في اللقاء، إن «اللقاء مع المترشحين للبرلمان تركز على إيضاح البيان الأخير لعدد من المترشحين للرئاسة، طالبوا فيه المجلس الرئاسي بإعلان حالة الطوارئ، والتدخل لمعالجة الانسداد السياسي الراهن، بتشكيل حكومة انتخابات مصغرة لستة أشهر».

وأوضحت المصادر أنه تمت مناقشة موقف المترشحين للرئاسة من وقف العملية الانتخابية بحجة القوة القاهرة غير المعروفة، وكيفية معالجة الانسداد السياسي الناجم عن ذلك، وهو ما لقي ترحيباً واستحساناً من قبل المترشحين البرلمانيين.

وحسب المصادر، أكد المترشحون لمجلس النواب المقبل تأييدهم ومساندتهم للبيان، ووعدوا بإصدار بيان مماثل يؤكد على التمسك بالعملية الانتخابية، باعتبارها الحل الوحيد للخروج من الأزمة السياسية التي تعيشها البلاد، ورفضهم أي مبررات لتأجليها.

وأشارت المصادر إلى أن المشاركين في اللقاء تدارسوا أيضاً مقترحاً لتأسيس تجمع يضم المترشحين للرئاسة والبرلمان والنقابيين والمجتمع المدني، وكذلك بعض البرلمانيين وأعضاء مجلس الدولة الرافضين لمحاولات التمديد لمواجهة الموقف بشكل موحد.

وكان 21 مترشحاً للانتخابات الرئاسية أصدروا في العاشر من الشهر الجاري بياناً، طالبوا فيه المجلس الرئاسي بإعلان حالة الطوارئ.

طباعة