بعد أن تخلّت عن لقبها وإعانة بقيمة 1.3 مليون دولار

الأميرة اليابانية ماكو تعمل متطوّعة في أحد المتاحف الأميركية

ماكو اختارت عيش حياة العوام. أرشيفية

تخلّت الأميرة اليابانية، ماكو عن ألقابها، وعن مساعدات مالية سنوية تبلغ قيمها 1.3 مليون دولار، لتتزوج بواحد من عامة الشعب، وتعمل الآن متطوعة من دون أجر في متحف متروبوليتان للفنون في نيويورك. وتعمل ماكو كومورو، (30 عاماً)، في متحف الفنون الآسيوية، وهي مسؤولة عن تنظيم معرض للوحات مستوحاة من حياة راهب من القرن الثالث عشر، أدخل البوذية إلى اليابان. ويقع المتحف بمنطقة آبر إيست سايد، على بعد 10 دقائق بالسيارة من الشقة الفاخرة المكونة من غرفة نوم واحدة، والتي تتشاركها مع زوجها المحامي الطموح كي كومورو (30 عاماً).

ظل الاثنان مخطوبين لمدة ثماني سنوات، قبل عقد قرانهما في أكتوبر الماضي، في حفل مدني بسيط في طوكيو. ونظراً لأنه لا يُسمح إلا للأعضاء الذكور من العائلة الإمبراطورية اليابانية بالزواج من غير أفراد العائلة المالكة، فإن قرار ماكو الزواج من أجل الحب يعني أنها لم تعد تُعتبر أميرة، ولن يكون أي من أبنائها في المستقبل في خط الخلافة للإمبراطور.

والتقت ماكو وكي في عام 2013، عندما كانا يدرسان في الجامعة المسيحية الدولية خارج طوكيو، حيث درست الفن والتراث الثقافي. وواصلت العمل باحثة، خصوصاً في متحف جامعة طوكيو. ودرست أيضاً تاريخ الفن في جامعة إدنبرة في أسكتلندا، وحصلت على درجة الماجستير في دراسات المتاحف والمعارض الفنية من جامعة ليستر في إنجلترا في عام 2016. وماكو هي ابنة ولي العهد الأمير فوميهيتو، وابنة أخت الإمبراطور الياباني ناروهيتو.

ارتبط ماكو وكي بخطوبة غير رسمية في عام 2017، وخططا للزواج في نوفمبر 2018. وفي البداية، تلقى اليابانيون هذه الأخبار بسعادة، ولكن تكشفت فيما بعد فضيحة تتعلق بكايو، والدة كي الأرملة، والتي لم ترد مبلغاً من المال بقيمة 35 ألف دولار يعود للخطيبة السابقة لابنها، والذي دفعته لتسديد رسوم ابنها الدراسية. ودفع ذلك النقاد إلى القول إن كي كان يريد أن يتزوج الأميرة من أجل المال أو الشهرة فقط. وأصدر كي شرحاً من 24 صفحة حول الأموال، مدعياً أنها كانت هدية وليست قرضاً. وفي النهاية، قال إنه سيسددها، رغم أنه من غير المعروف ما إذا كانت الأموال قد أعيدت أم لا. وعلى الرغم من ذلك، استمرت خطبة كي وماكو. وفي عام 2020، توسلت إلى الجمهور الياباني لدعم قرارها بالزواج من رجل من عامة الشعب.

ويحاول كي اجتياز امتحان نقابة المحامين في ولاية نيويورك، ليصبح محامياً بعد إخفاقه الصيف الماضي. وجلس لأول مرة للامتحان في يوليو الماضي، قبل ثلاثة أشهر من زواجه من ماكو، لكنه لم يوفق بعد ظهور النتيجة في نوفمبر. وخضع للاختبار مرة أخرى في فبراير، لكن لم يتم الإعلان عن النتائج حتى اللحظة. وجاءت محاولة كي الأخيرة في امتحان المحاماة بعد أقل من عام من خوضه الامتحان لأول مرة في يوليو الماضي، عندما كان لديه خيار إجراء الاختبار عن بُعد.

طباعة