ثمانينية يابانية تبتكر تطبيقاً لكبار السن يسهل لهم الولوج إلى العالم الرقمي

واكاميا سعيدة جداً بانتشار لعبتها. من المصدر

حتى في هذا العصر الذي يتميز بالهواتف الذكية، تشعر الثمانينية اليابانية، واكاميا ماساكو، أن كبار السن في اليابان، التي يتجه شعبها نحو الشيخوخة، يتم إبعادهم عن عالم التقنية.

وبعد 25 عاماً من تقاعدها من إدارة أحد المصارف، كانت تمضي معظم وقتها في مساعدة أصدقائها كبار السن على كيفية استخدام الهواتف الذكية، وكانت ترى بأن أصدقاءها يعيشون زمناً صعباً، لأنه ليس هناك أي ألعاب وتطبيقات موجهة لمن هم في مجموعتهم العمرية. واعتقدت أن أحد الحلول الممكنة لمشكلتهم هو ابتكار تطبيق للعبة رقمية تهدف إلى تشجيع كبار السن، كي يتعاملوا مع الهواتف الذكية على نحو أكثر سهولة.

وفي عالمنا الذي يتزايد فيه الاعتماد على التقنية الرقمية، تلعب هذه التقنية دور البوابة التي تؤدي إلى مهارات وفرص اجتماعية جديدة. وقامت هذه الثمانينية بتطوير تطبيق كي تطمئن على أن زملائها من كبار السن، لم يتم استبعادهم عن هذا العالم الرقمي.

ولتحقيق هدفها حصلت على المساعدة من أحد الخبراء، وجلبت لها فكرتها الشهرة في موطنها وفي الخارج.

ويتذكر رئيس شركة تسيراكت كويزومي كاتسوشيرو، وهي شركة تعمل على تعليم برمجة الكمبيوتر وتطوير التطبيقات، قائلاً «طلبت مني واكاميا تطوير تطبيق ألعاب يستطيع كبار السن من خلاله التغلب على الشبان»، ولكنه اقترح عليها أن تصنع التطبيق بنفسها، وأنه سيساعدها. وقبلت السيدة واكاميا التحدي، وكافحت لنحو ستة أشهر لإنشاء اللعبة.

وفي عام 2017، وفي عمر الـ82، أطلقت واكاميا لعبة «هنادان» وهي لعبة تتعلق بمهرجان هناماتسوري التقليدي، وهو احتفال بعيد الفتيات. وفي تطبيق هنادان، الذي أخذ اسمه من حامل لعرض الدمى اليابانية التقليدية، يتعين على مستخدم التطبيق تحريك الدمى إلى الأماكن المناسبة وفق الأدوار: الإمبراطور والإمبراطورة، والشابات العاملات في البلاط، إضافة إلى الموسيقيين العاملين في البلاط مع أدواتهم الموسيقية. وتم إطلاق هذه اللعبة حتى الآن بخمس لغات.

طباعة