طفل أوكراني يقطع ألف كيلومتر وحده وصولاً إلى سلوفاكيا

الصبي الأوكراني. من المصدر

في خضم الحرب الروسية في أوكرانيا، استطاع صبي أوكراني يبلغ من العمر 11 عاماً أن يقطع مسافة 1000 كيلومتر ليصل بمفرده إلى سلوفاكيا حاملاً حقيبة ظهر ومذكرة من والدته ورقم هاتف مكتوب على يده. وسافر الصبي من بلدة زابوريزهزهيا في جنوب شرق أوكرانيا، والتي توجد بها محطة كهرباء استولت عليها القوات الروسية الأسبوع الماضي. ووفقاً للتقارير، اضطر والداه إلى البقاء في أوكرانيا لرعاية أحد أقربائهم المرضى وإرساله إلى سلوفاكيا عند أقاربهم.

ووصفت وزارة الداخلية السلوفاكية الصبي في منشور على فيسبوك بأنه «أعظم أبطال الليلة الماضية» بعد أن أكمل رحلة لا يمكن لأحد في سنه أن يجسر على القيام بها، واستقطب إعجاب المسؤولين «بابتسامته وخوفه وتصميمه الذي جعل منه بطلاً حقيقياً».

وذكرت التقارير أن والدة الصبي أرسلته في رحلة إلى سلوفاكيا بالقطار للعثور على أقاربه، وكان يحمل حقيبة بلاستيكية وجواز سفر ورسالة في ورقة مطوية. وعندما وصل إلى سلوفاكيا، تمكن المسؤولون على الحدود من الاتصال بأقاربه في العاصمة براتيسلافا، واعتنى به المتطوعون وأخذوه إلى ملجأ دافئ وقدموا له الطعام والشراب، وقاموا في وقت لاحق بلم شمله مع عائلته في براتيسلافا.

وفي مقطع فيديو نشرته الشرطة السلوفاكية، شكرت الأم الحكومة والشرطة السلوفاكية على رعاية ابنها، وأضافت الأم، التي عُرفت باسم يوليا فولوديميرفنا بيسيكا «الأشخاص ذوو القلوب الكبيرة يعيشون في بلدكم الصغير، من فضلكم، أنقذوا أطفالنا الأوكرانيين».

طباعة