فصل الشتاء يجدد معاناة آلاف العائلات في إدلب ومحيطها

البحث عن الدفء المفقود في مخيمات النازحين شمال سورية

صورة

داخل مخيّم للنازحين في شمال غرب سورية، تعجز «أم رغد» عن توفير الملابس الشتوية أو أي وسيلة لتدفئة أطفالها الثلاثة، الذين يضطرون صبيحة كل يوم للبحث عن بقايا نفايات وبلاستيك لإشعالها علّها تقيهم البرد.

وتقول «أم رغد» لوكالة «فرانس برس» من أحد مخيمات كفر عروق في ريف إدلب الشمالي: «أستيقظ صباحاً ولا أجد أطفالي بقربي، لأنهم يخرجون لجمع النايلون والنفايات من الشوارع كالأكياس والأحذية» من أجل إشعالها.

وتضيف بغصّة بينما تغطي وجهها بشال من الصوف: «لا أملك ثمن المدفئة، ولا أقدر على أن أطعمهم كبقية الناس، فالشتاء قاسٍ جداً علينا، والأولاد لا يوجد لديهم ألبسة أو أحذية مناسبة» تقيهم برد الشتاء.

معاناة متجددة

يُجدّد فصل الشتاء في كل عام معاناة آلاف العائلات في إدلب ومحيطها، حيث يقيم ثلاثة ملايين شخص نصفهم نازحون فروا من مناطق أخرى، على وقع تقدم المعارك خلال سنوات النزاع الذي أودى بحياة قرابة نصف مليون شخص. ومع بدء هطول الأمطار الغزيرة، تتحوّل الطرق الترابية الفاصلة بين الخيم إلى ممرات موحلة، تتسرب منها المياه إلى داخل الخيم، حيث يحاول سكانها تمتينها عبر أحجار كبيرة تزنّرها.

قبل ثلاث سنوات، نزحت «أم رغد» التي قتل زوجها بقصف طال منزلهم إلى المخيم حيث تقطن اليوم مع أطفالها الثلاثة. وتتكرر معاناتهم سنوياً مع بدء الشتاء بينما تعجز عن توفير مستلزمات عائلتها الأساسية من ثياب وتدفئة.

وتوضح أن أطفالها يحضرون ما يجمعونه من أشياء قابلة للاشتعال إلى جارتها «أم رائد»، التي تملك مدفأة تستخدمها من أجل إعداد الطعام وتدفئة الأطفال. وتقول «يقضي الأطفال يومهم قرب المدفئة ويعودون إلى خيمتنا للنوم عند المغرب».

أمراض تنفسية

وغالباً ما توفّر منظمات الإغاثة خيماً عازلة وبطانيات وملابس للعائلات النازحة، إلا أن الجهات المانحة تكافح لمواكبة الطلب المتزايد.

وقدّرت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين الحاجة إلى تمويل بقيمة 182 مليون دولار للاستجابة للاحتياجات الرئيسة لأكثر من ثلاثة ملايين شخص في سورية خلال هذا الشتاء، لكن نصف هذا المبلغ متوافر حالياً، وفق ما ورد في بيان الشهر الماضي.

في خيمة «أم رائد» المكسوة بقماش عازل للمياه، يتجمع العشرات حول مدفأة بدائية، بينما تتساقط الأمطار في الخارج وتنخفض درجات الحرارة.

وقدّمت مجموعة من المتبرعين العام الماضي المدفأة إلى «أم رائد» لمساعدتها على تدفئة أطفالها الثمانية، ثلاثة منهم من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وباعتبار أنها غير قادرة على توفير الحطب أو الفحم لإبقاء النيران مشتعلة، تعتمد «أم رائد» (45 عاماً) على ما يحضره أطفال جيرانها وبينهم أولاد «أم رغد»، من قصاصات وكرتون وخشب ومواد بلاستيكية، بعد بحث مضنٍ لساعات. وتقول لوكالة «فرانس برس»: «يتجمع الجيران عندي لننعم بالدفء»، مضيفة أن «خيمتها تزدحم بنحو 15 شخصاً، نأكل ونشرب ونتدفأ معاً».

الشهر الماضي، نبّهت منظمة «أطباء بلا حدود» التي توفر دعماً لعشرات المخيمات في شمال غرب سورية، إلى أن أساليب التدفئة غير الآمنة تزيد من خطر الإصابة بأمراض تنفسية ومضاعفات جراء تنشّق الدخان.

وأوردت أنّ «أمراض الجهاز التنفسي هي على الدوام من بين أول ثلاثة أمراض يتم الإبلاغ عنها في مرافقنا في شمال غرب سورية».

ويموت سنوياً عدد من الأشخاص والأطفال جراء الحرائق التي تندلع في الخيم القماشية مع اللجوء إلى وسائل تدفئة غير آمنة.

دخان كثيف

قبل تسع سنوات، نزحت «أم محمّد» مع أطفالها الثلاثة من مدينة حلب إلى إدلب، لتتكرر معاناتها سنوياً في توفير وسائل التدفئة في مخيمات عشوائية عدّة تنقلت بينها. ورغم أنّها تُعد من المحظيين لامتلاكها مدفأة، فإن عدم تمكنها من إحضار الحطب يجعلها تعتمد على أغصان الزيتون التي لم تيبس تماماً، والتي ينبعث منها دخان كثيف يثير سعالها بشكل متكرر. وتقول «لورق الزيتون رائحة قوية ودخان. شعرت بألم في صدري أمس ولم أتمكن من زيارة طبيب»، بسبب عدم قدرتها على تحمّل الكلفة.

على بعد أمتار، يراقب «أبوحسين» (40 عاماً) مجموعة من الأطفال تحلّقت حول نيران مشتعلة جراء حرق أكياس بلاستيكية وبعض الحطب.

ويقول لوكالة «فرانس برس»: «عندما نشعل النار داخل الخيمة وثمّة زحمة أطفال فيها قد يتسبّب الدخان في الاختناق».

قبل أربعة أعوام، نزح «أبوحسين» مع عائلته من محافظة حماة، وفي كل شتاء يقول إن الوضع يزداد سوءاً، ولا يكاد يستطيع شراء حطب الزيتون للتدفئة أو الأدوية لأطفاله الذين يصابون بالزكام وأمراض تنفسية جراء الصقيع.

ويوضح أن «سعر أقل دواء بين 50 و60 ليرة تركية، وهنا لا عمل لدي ولا نتلقى مساعدات».

ويبذل الرجل قصارى جهده للحؤول دون تسرب مياه الأمطار إلى خيمته. ويشرح «في بعض الأحيان نسهر طوال الليل لنضع أكياساً من النايلون نسدّ بها تسرب الأمطار إلى الأولاد».

• مع بدء هطول الأمطار الغزيرة، تتحوّل الطرق الترابية الفاصلة بين الخيم إلى ممرات موحلة، تتسرب منها المياه إلى داخل الخيم، حيث يحاول سكانها تمتينها عبر أحجار كبيرة تزنّرها.

• قبل أربعة أعوام نزح «أبوحسين» مع عائلته من محافظة حماة، وفي كل شتاء يقول إن الوضع يزداد سوءاً، ولا يكاد يستطيع شراء حطب الزيتون للتدفئة أو الأدوية لأطفاله الذين يصابون بالزكام وأمراض تنفسية جراء الصقيع.

طباعة