بعد تناولها فاكهة مُخمرة في أستراليا

ببغاوات «في حالة سُكر» عرضة للسقوط والافتراس

سبب اقتصار الظاهرة على الببغاوات ذات الأجنحة الحمراء يبقى مجهولاً. أرشيفية

تسببت الببغاوات في حالة سكر في إحداث حالة من الفوضى في أقصى شمال أستراليا بعد تناول المانجو المُخمر. وقال الجراح البيطري في بروم، غرب البلاد، بول مورفي، إن الفاكهة الاستوائية المتساقطة تُركت لتتخمّر في شمس منطقة كيمبرلي. وأوضح: «نسمع بعض التقارير عن ببغاوات تصطدم بزجاج النوافذ وتبقى على الأرض فترة طويلة، وهي عرضة للقطط والحيوانات المفترسة الأخرى».

وقال مورفي إن الببغاوات ذات الأجنحة الحمراء كانت عرضة للسكريات المخمرة في الفاكهة الحلوة. وأضاف: «حتى الآن رأينا عدداً قليلاً من الطيور في حالة سكر»، متابعاً: «لكن هناك الكثير من الببغاوات للأسف لا تصل إلى العيادة لأنها تموت قبل أن يجدها الناس، وعادة ما كانت تعاني طوال يومين جراء مراحل مختلفة من سوء التغذية». وأخبر مورفي هيئة الإذاعة الأسترالية بأن «ظاهرة السُكر» لدى الطيور جعلتها عرضة للاصطدام بالأشياء والسقوط. ولم يتضح سبب ظهور الببغاوات ذات الأجنحة الحمراء على أنها الطيور الوحيدة المتضررة.

وقال مايكل كونسيدين، من جامعة غرب أستراليا، إن سلوكها يتناسب مع النظام البيئي. وقال «جزء من دور الطيور هو نثر البذور نيابة عن الشجرة، ويعد ذلك مكافأة لها أيضاً»، متابعاً «من الواضح أن الإيثانول (الموجود في الفاكهة المُخمرة) يخدم نوعاً من القيمة البيئية للشجرة». وقال أحدهم معلقاً: «لقد شاهدت سلوكاً مشابهاً مع سرب من نحو 100 كوكاتو (طائر من فصيلة الببغاوات»، في شرق أستراليا، يتقلب على الأرض، ويحاول خوض معارك مع الآخرين».

• «ظاهرة السُكر» لدى الطيور جعلتها عرضة للاصطدام بالأشياء والسقوط.

طباعة