وسط أزمة المهاجرين مع بيلاروسيا

أحداث وصور.. البرلمان البولندي يوافق على قانون حماية الحدود

صورة

وافق البرلمان البولندي، أمس، على مشروع قانون من شأنه السماح بوضع قيود مؤقتة على العبور من الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي مع بيلاروسيا وروسيا وأوكرانيا.

وتمت الموافقة على التشريع في رد فعل على أزمة الحدود مع بيلاروسيا، المتهمة بتشجيع آلاف المهاجرين من دول أخرى، مثل العراق، بالاحتشاد على حدودها الغربية مع الاتحاد الأوروبي.

وصوتت أغلبية كبيرة من أعضاء البرلمان البولندي لمصلحة مشروع القانون، الذي أعده حزب القانون والعدالة القومي المحافظ الحاكم.

وعقب ذلك، وقّع الرئيس أندريه دودا على مشروع القانون ليصبح قانوناً.

وانتقد نواب المعارضة هذه الخطوة، واتهموا حزب القانون والعدالة بالسعي لحرمان الصحافيين من الوصول إلى المنطقة الحدودية في محاولة لتجنب التغطية الإعلامية السلبية للوضع.

وأعلنت بولندا في أوائل سبتمبر الماضي حالة الطوارئ لقطاع من الحدود مع بيلاروسيا يبلغ طوله ثلاثة كيلومترات، حيث لا يُسمح بدخول الأشخاص من غير السكان المحليين والصحافيين ومنظمات الإغاثة.

ونظراً لذلك، لا يمكن التأكد من تقارير قوات الأمن البولندية بشأن التوترات والاشتباكات على الحدود بصورة مستقلة.

وحسبما هو مقرر فقد انتهت أمس ليلاً حالة الطوارئ، ولا يمكن تمديدها بموجب الدستور البولندي.

وأعلن وزير الداخلية ماريوش كامينسكي على «تويتر»، فجر أمس، أنه أصدر مرسوماً يحظر على غير السكان المحليين دخول المنطقة الحدودية مع بيلاروسيا لمدة ثلاثة أشهر، بداية من أمس الأربعاء.

وبموجب التشريع الجديد الذي وقعه دودا، سيتمكن وزير الداخلية البولندي من تقييد الوصول إلى الحدود في حالة حدوث موقف خطير، كما يحق للوزير تحديد المنطقة التي يتم تطبيق التشريع فيها. وسجلت شرطة الحدود في بيلاروسيا، أول من أمس، 134 محاولة عبور غير قانونية على الحدود مع بيلاروسيا خلال يوم واحد.

وكتبت شرطة الحدود، في تغريدة، أن مجموعة أكبر «من الأجانب العدوانيين» قامت بإلقاء الحجارة والقضبان الحديدية والألعاب النارية على القوات الأمنية البولندية عبر الحدود.

• أعلن وزير الداخلية ماريوش كامينسكي على «تويتر»، فجر أمس، أنه أصدر مرسوماً يحظر على غير السكان المحليين دخول المنطقة الحدودية مع بيلاروسيا لمدة ثلاثة أشهر، بداية من أمس الأربعاء.

 

طباعة