في استطلاع تصدرته جاكلين كينيدي.. وميشيل أوباما في المرتبة الثانية

ميلانيا ترامب قبل الأخيرة كأقرب سيدة أولى لقلوب الأميركيين

صورة

جاءت السيدة الأميركية الأولى الراحلة، جاكلين كينيدي، في المرتبة الأولى في استطلاع عن أحب السيدات الأُوَل لقلوب الأميركيين، حيث إنها لاتزال تمثل لديهم «أعظم» سيدة أولى في تاريخ البلاد، بينما حلت السيدة الأولى الحالية، جيل بايدن، في المركز السابع، وجاءت السيدة الأولى السابقة، ميلانيا ترامب، قبل بات نيكسون التي حلت في المركز الأخير.

واستطلعت شركة زوغبي اناليتكس لاستطلاعات الرأي عينة من الأميركيين عن رأيهم حول 12 سيدة أولى في البلاد. واستندت النتائج إلى رأي المستطلعة آراؤهم حول ما ذكروه عن كل واحدة من السيدات الأُوَل. وحصلت كينيدي، التي أصبحت مادة جدلية بعد اغتيال زوجها جون كينيدي، على نسبة 65٪ لتأتي في المرتبة الأولى.

ويتذكر المستطلعة آراؤهم الزوجين الشابين الساحرين، كينيدي، عندما دخلا البيت الأبيض في عام 1961، واستمر اهتمام الشعب الأميركي بتفاصيل حياة جاكي، التي تزوجت لاحقاً من رجل الأعمال الشهير، أريستول أوناسيس، بعد اغتيال زوجها، وأصبحت تعرف باسم «جاكي» حتى وفاتها في عام 1994. وجاءت ميشيل أوباما في المرتبة الثانية بنسبة 51٪، بينما جاءت نانسي ريغان في المرتبة الثالثة بنسبة 50٪. جون كينيدي وباراك أوباما ورونالد ريغان هم أيضاً من بين بعض الرؤساء الأميركيين السابقين الأكثر شهرة.

وحصلت جيل بايدن، التي تحتل حالياً الجناح الشرقي للبيت الأبيض، على 39٪ من نسبة الأصوات. وفي الأسفل، حلت ثلاث سيدات أُوَل كن مثيرات للجدل في حد ذاتهن أو أنهن متزوجات من رؤساء مثيرين للجدل.

وجاءت بات نيكسون في أسفل الترتيب بنسبة 28٪، وكان زوجها الرئيس ريتشارد نيكسون قد استقال من منصبه بدلاً من مواجهة المساءلة في فضيحة ووترغيت الشهيرة. واحتلت ميلانيا ترامب المرتبة الثانية قبل الأخيرة بنسبة 34٪، وجاءت هيلاري كلينتون في المركز الثالث من الأسفل بنسبة 35٪.

كانت ميلانيا ترامب واحدة من أكثر السيدات الأُوَل هدوءاً في التاريخ الأميركي الحديث، حيث أقامت القليل من الأحداث العامة. وكانت كلينتون سيدة أولى مثيرة للجدل في حد ذاتها عندما تولت دور الرعاية الصحية، وعملت مستشارة لزوجها بيل كلينتون.

• حلت السيدة الأولى الحالية، جيل بايدن، في المركز السابع، وجاءت السيدة الأولى السابقة، ميلانيا ترامب، قبل بات نيكسون التي حلت في المركز الأخير.

• يتذكر المستطلعة آراؤهم الزوجين الشابين الساحرين، كينيدي، عندما دخلا البيت الأبيض في عام 1961.

طباعة