الشرطة تستخدم كاميرات حرارية لرصدهم

لصوص مجهولون يسرقون محاصيل العنب في سويسرا

الشرطة السويسرية كثفت المداهمات في الآونة الأخيرة. أرشيفية

تستخدم الشرطة، حالياً، كاميرات الأشعة تحت الحمراء أثناء دوريات في مزارع الكروم، في سويسرا، للقبض على اللصوص الذين سرقوا كميات كبيرة من العنب الذي يتم تحويله إلى نبيذ، بقيمة 30 ألف يورو. واستدعى صانعو النبيذ في منطقة شاموسون، في وادي الرون، دوريات الشرطة بعد سرقة ما مجموعه 3300 رطل من العنب في سبع غارات ليلية. وقال عمدة شاموسون ورئيس جمعية مزارعي الكروم المحليين، كلود كريتين: «أرخص أنواع النبيذ لدينا هو 15 يورو للزجاجة، لذلك عندما نفقد أي كمية من العنب فإن لها ثمناً».

وتتزامن السرقات مع ضعف الحصاد في المنطقة، التي تنتج أنواعاً مطلوبة من النبيذ الأحمر والأبيض السويسري. وقضت الأمطار الغزيرة على كميات كبيرة من المحاصيل، هذا العام. ويقول العمدة: «هذا صعب بشكل خاص هنا حيث لدينا المئات من مزارع الكروم الصغيرة المملوكة للعائلات، إذ يتم كل شيء يدوياً بسبب المنحدرات»، موضحاً «إننا ننتج نبيذنا مثلما ننتج ساعاتنا - بعمل شاق».

وقالت الشرطة، التي لم تحدد بعد المشتبه فيهم، إن المداهمات ارتفعت منذ العام الماضي، عندما كانت هناك سرقتان فقط. وقال كريتين إنه يشتبه في أن أصحاب مزارع الكروم الذين تضرروا بالمطر، قد يكونوا وراء السرقات.

وقال: «عندما يتم تدمير بعض الأماكن وتمتلئ أماكن أخرى بالعنب، يجب أن يكون من الصعب مقاومة الاستحواذ على كميات قليلة من الكروم». وأضاف «نحن نراقب الأشياء أثناء النهار، وقد منعنا المشاة من عبور مزارع الكروم، والآن في الليل تستخدم الشرطة كاميرات الأشعة تحت الحمراء، التي تستخدم عادة لرصد الصيادين غير الشرعيين والحيوانات البرية».

وتشير سرقة الهليون والمشمش من المزارع المحلية خلال موسم ضعيف سابق للفواكه والخضراوات، إلى أن السكان عرضة للسرقة الزراعية.

طباعة